السعودية تنهي قضية اغتصاب لفتاة استمرت 21 عاماً

السعودية تنهي قضية اغتصاب لفتاة استمرت 21 عاماً

إرم – (خاص) من ريمون القس

نجحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية في إنهاء أطول قضية ابتزاز لفتاة في تاريخ المملكة المحافظة واستمرت لمدة 21 عاماً ظلت الفتاة خلالها تتعرض للاغتصاب.

وانتشرت ظاهرة ابتزاز الفتيات في السعودية بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، لاسيما مع تطور تقنيات الاتصال والتصوير، وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي، ما دفع هيئة الأمر بالمعروف المسؤولة عن تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية لإنشاء وحدة متخصصة بمكافحة الابتزاز.

وقال مدير وحدة مكافحة الابتزاز في الهيئة سامي الغيهب، إنّ من بين القضايا التي أنهتها الوحدة مؤخراً، عملية ابتزاز تعرّضت لها فتاة لمدة 21 عاماً منذ أن كانت في الحادية عشرة من عمرها.

وأضاف أنّ المبتز ظل يغتصبها طوال هذه الفترة، ويهددها بفضحها حال قبولها الزواج من شخص آخر، مبيناً أن الوحدة عالجت هذه القضية خلال أسبوع واحد فقط.

ولم يكشف الغيهب عن جنسية الفتاة أو المبتز، وما إذا كانا سعوديّين، في بلد يعيش فيه نحو 30 مليون نسمة بينهم عشرة مليون وافد أجنبي. وبشكل عام تعتمد الهيئة على التستر على كثير من القضايا الأخلاقية ومنع وصول تفاصيلها لوسائل للإعلام.

وأوضح أنّ وحدة مكافحة الابتزاز تلقت نحو 1500 بلاغ، منذ الإعلان عن الرقم الموحد لاستقبال البلاغات قبل نحو شهر تقريباً، 25% منها بلاغات ابتزاز.

وأفاد أنّ من بين الحالات المبلغ عنها حالات ابتزاز لرجال ضد رجال، وفتيات ضد فتيات، موضحاً أنه يتم إيقاع العقوبة على المبتزين دون مراعاة للجنس أو العمر باعتبار أن الابتزاز من الجرائم الكبيرة التي لا يمكن التساهل فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث