سعودي يعذب ابنته حتى الموت لصعودها سطح المنزل

المصدر: إرم - (خاص) من ريمون القس

قال شقيق فتاة سعودية قتلها والدها إن والده “عذب شقيقته حتى الموت” بعد أن عَلِم أن ابنته صعدت إلى سطح المنزل وشاهدها الجار.

وكانت السلطات السعودية، في مدينة أبها بمنطقة عسير جنوب غرب المملكة، قبضت أواخر الشهر الماضي على مواطن بالعقد الخامس من عمره اعترف بقتل “ريم”؛ إحدى بناته الثلاث بعد أن دأب على تعذيبها وأختيها بربطهن بسلاسل في النوافذ والأبواب.

وقال شقيق ريم إن السبب وراء ربط والده لشقيقاته الثلاث ومنهن المتوفاة ريم (13 عاماً) هو أن جاره أبلغه بأنه شاهد البنات على سطح المنزل مما دفع الأب لضربهن وربطهن بالسلاسل.

وأكد أن سلاسل التعذيب في المنزل وأنه سيدل الجهات الأمنية عليها، كما أكد أن والده طرده من المنزل قبل تسع سنوات.

وأوضح أن والده فصل شقيقاته من المدرسة ومنعهن من مشاهدة التلفزيون “بينما كانت غرفة زوجته تعج بكل أنواع الأجهزة”، وقال “أثناء زيارتي السرية لشقيقاتي، رأيت آثار التعذيب، وحاولت الإبلاغ، إلا أنهن منعنني خشية زيادة التعذيب، وعندما علم أبي عذبهن أكثر”.

وقال مستغرباً “والدي كان يعذبهن، ومن ثم يندم ويبكي ويعالج جروحهن”.

وكان الأب -وهو متقاعد من إحدى الإدارات التابعة للشؤون الإسلامية بعسير- قد اعترف بجريمته في وقت سابق، وصدقت أقواله شرعاً بعد محاولاته طمس الحقيقة، عندما أبلغ الجهات الأمنية أن ابنته “ريم” توفيت بسبب تعلقها بحبل إحدى المراجيح.

وذكرت مصادر أن شقيقتي المتوفاة نقلتا إلى دار الحماية الأسرية بمدينة أبها، وتتلقيان الآن الرعاية النفسية والصحية، وأن والدتهما- وهي غير سعودية ومطلقة- قامت بزيارتهما بعد أن منعت من لقاء بناتها لسنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث