مصر: حركة “إعدام” تخطط لحرق آلاف سيارات الضباط

مصر: حركة “إعدام” تخطط لحرق آلاف سيارات الضباط
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

مخاوف أمنية جديدة، انتشرت بين أوساط قيادات وضباط الشرطة، بعد الإعلان من جانب بعض النشطاء، على مواقع التواصل الاجتماعي، بتكوين حركة تدعى “إعدام”، تعمل على حرق سيارات وممتلكات ضباط الشرطة، كنوع من الانتقام، من المؤسسة الشرطية.

وتم تنفيذ تهديدات حرق سيارات مملوكة لشرطيين الجمعة، عندما قام مجهولون، بحرق السيارة الخاصة، بالمقدم حسام الغزولي، رئيس مباحث سرقة السيارات، بمديرية أمن البحيرة، فيما أعلنت الحركة مسؤوليتها عن ذلك.

وعلى الرغم من عدم إعلان الحركة عن اتجاهها السياسي، إلا أن معظم روادها، يحسبون على جماعة الإخوان المسلمين أو يتعاطفون معها، كما يضعون صورا للرئيس المعزول، محمد مرسي، وإشارة رابعة،على حساباتهم الخاصة على موقع فيس بوك.

الحركة قالت في بيان تحريضي على صفحتها على موقع فيس بوك إن عدد ضباط الشرطة في مصر، 34750 ضابطا، 80 % منهم يمتلكون سيارات، كما أكدت أن هذه السيارات أهم للضباط، من زوجاتهم وأبنائهم وذويهم، للتباهي بها أمام الناس، لسد شعور النقص الفطري، الموجود في نفسيتهم، على حد تعبيرها.

وتابعت الصفحة في الحديث لروادها: “إذا قمنا باستغلال حالة الفوضى المنتشرة في مصر بالتحرك حول سيارات الضباط ليلا، وحرقها بالمولوتوف، سيكون ذلك بمثابة صفعة للنظام والحكومة ووزارة الداخلية”.

وأردفت: “إذا قمنا بحرق ألف سيارة في هذه الفترة، في الوقت الذي يبلغ ثمن الواحدة 100 ألف جنيه، ستصل خسائر الضباط، ومن ورائهم وزارة الداخلية إلى 100 مليون جنيه، وعلى إثر ذلك سيتم تعويضهم من جانب الحكومة بسيارات جديدة، مما سيتسبب في خلل بالميزانية”، الأمر الذي يسفر عنه غضب شعبي عارم، بحسب الحركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث