اغتصاب جماعي لنساء إثيوبيات في السعودية

اغتصاب جماعي لنساء إثيوبيات في السعودية

الرياض – وجّه السفير الإثيوبي لدى المملكة العربية السعودية اتهامات لمجموعات إجرامية في السعودية استغلت الصدامات التي وقعت بين الأمن السعودي وعمال إثيوبيين لتعتدي على إثيوبيات بعد خلو منازلهن من الرجال.

وجاءت أحداث الشغب التي شارك بها العشرات من أبناء الجالية الإثيوبية على خلفية طرد العمالة الأجنبية المخالفة من البلاد في أحد أحياء العاصمة السعودية الرياض السبت الماضي.

وطالب السفير الإثيوبي الحكومة السعودية بسرعة التحقيق في تبعات أحداث حي “منفوحة الأعشى” واحترام إنسانية الموقوفين والمرحّلين، وتوفير الطعام المناسب لهم.

واتهم السفير رجال الأمن السعودي بإقدامهم على مداهمة البيوت وشن حملات تفتيشية للقبض على المخالفين وترحيلهم، وتسبّب القبض على العمال المخالفين بخلو البيوت من الرجال دون حماية، ليداهم مجهولون المنازل للإعتداء على النساء والسرقة”.

وقال السفير لصحيفة محلية إنّ الإثيوبيين المخالفين طالبوا بترحيلهم ومنع التعدي على حرماتهم وأموالهم، وعدم التعرّض للأذى والتحرّش الجنسي بنسائهم، ما زاد خوفهم من المستقبل، فخرجوا للميدان كي يُسمع صوتهم ولتتم حراستهم وحمايتهم من المعتدين عليهم وعلى ذويهم وممتلكاتهم، ولم يكن الإثيوبيون وحدهم سبب الشغب، ولكن كان هناك بعض الجنسيات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث