إلقاء القبض على مغتصب وقاتل طفلة في الجزائر

إلقاء القبض على مغتصب وقاتل طفلة في الجزائر

إلقاء القبض على مغتصب وقاتل طفلة في الجزائر

الجزائر – (خاص) من سهيل الخالدي

في خطوة غير مسبوقة قامت وحدة الدرك في مدينة زرالدة السياحية الحميلة والواقعة 60 كلم غربي الجزائر العاصمة بعرض مختطف ومغتصب وقاتل الطفلة شيماء يوسفي أمام الصحفيين الإثنين بحضور وكيل الجمهورية قاضي التحقيق.

 

وتعود وقائع الجريمة التي تمت في بلدة معالمة القريبة من زرالدة إلى شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، حيث أبلغ والد الطفلة عن  غياب ابنته ثم وجدت ملقاة في المقبرة، واعترف المتهم حمزة ملياني بأنه اختطف الطفلة واغتصبها رفقة ثلاثة من زملائه ثم خنقها حتى الموت انتقاما من والدها سالم جاره لأنه لم يسدد له الدين الذي في ذمته.

 

ويعمل حمزة الملياني عامل بناء في البلدة وهو مسبوق قضائيا، بينما يعمل سالم يوسفي بائع مكسرات بسيط قرب مسجد البلدة. وكان قد اشتبه بالمتهم في كانون الأول/ديسمير الماضي حيث وجد قبل الحادثة بيوم يتسلل إلى حوش بيته،  لكن أجهزة التحقيق لم تجد أدلة قوية توجب اتهامه فأطلق سراحه لكنه ظل تحت المراقبة وظلت البلدة كلها تحت الحصار السري لأجهزة الدرك شارك فيه أكثر من 400 رجل من رجال الدرك وامتد النحقيق إلى كل ولايات وسط البلاد إلى أن عثر على آثار دم على سروال للمتهم  تبين بعد التحليل العلمي أنها تعود للطفلة شيماء.

 

وكان المتهم يتنقل ببطاقتي هوية مسروقتين ويتجنب ركوب سيارات الأجرة تجنبا للحواجز الأمنية ويتنقل ماشيا أو بالحافلات العامة.   وتمت مداهمة المتهم خلال زيارة سرية كان يقوم بها للمنزل العائلي بعد اطمئنانه أن أجهزة الأمن نسته ولم تعد تتابعه .

 

وهناك عنصر إثارة إضافي في هذه الجريمة المروعة تتمثل في اختفاء والد شيماء بعد القبض على القاتل ورفاقه الثلاثة الأحد ويتهم الجيران هذا الوالد بأنه كان يتعاطى المخدرات ولايستبعدون أنه كان يتاجر بها.

 

ومن المعروف أن الجزائر أصدرت قبل أيام قليلة قانونا يشدد العقوبة على مختطفي الأطفال حيث شهدت الأعوام القليلة الماضية عدة جرائم من هذا النوع هزت المجتمع في مدن شرق وغرب البلاد  .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث