مايلي سايرس تفتح النيران على صناع الموسيقى اليهود

مايلي سايرس تفتح النيران على صناع الموسيقى اليهود

مايلي سايرس تفتح النيران على صناع الموسيقى اليهود

بيروت – (خاص) من بلقيس دارغوث

 

يبدو أنّ مايلي سايرس أماطت اللثام عن سلوكها ولسانها على حدّ سواء، إذ وجّهت الفنانة الشابة انتقاداً لصناع الموسيقى اليهود، في ما اعتبرته وسائل الإعلام الأجنبية ملاحظة معادية للسامية قد تدفع ثمنها المغنية الشابة كثيراً.

 

وقالت سايرس في فيلم وثائقي إنّ المسؤولين عن صناعة الموسيقى “كبار في العمر ويهوديون زيادة عن اللزوم” ولا يعرفون ما هو الأفضل لحياتها المهنية، على حد تعبيرها.

 

ونقلت صحيفة “تابلت” عن سايرس إنها الأدرى بمصلحتها وبأنها مدركة كلياً لما تقوم به، رغم الانتقادات الواسعة التي تلقتها بعد عدد من طلاتها الفنية وفيديو كليباتها الساخنة.

 

وكانت سايرس أدت مشاهد جريئة جداً في كليبها الأخير ودافعت عنه حتى الرمق الأخير قائلة: “من الغريب كيف أنّ الموسيقى موجهة لفئة الشبان لكن من يديرها فعلياً أكبر بـ 40 عاما”. وأضافت: “فهي أشبه برجل يهودي يبلغ من العمر 70 عاماً لا يغادر مكتبه طوال النهار ثم يخبرني بم تريد النوادي الليلة سماعه”.

 

ويبدو أنّ سايرس تظن أنها أقوى وأذكى من هوامير صناعة الموسيقى معترفة أنّ حركاتها الأخيرة هي جزء من حملة إعلانية مجبرة للترويج لألبوماتها… فهل جنت على نفسها براقش علماً أن كبرى شركات إنتاج الأغاني والأفلام السينمائية يديرها يهود؟

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث