الشرطة الفرنسية توقف 16 متهمًا بسرقة كيم كردشيان

الشرطة الفرنسية توقف 16 متهمًا بسرقة كيم كردشيان

أوقفت الشرطة الفرنسية، اليوم الاثنين، في المنطقة الباريسية وأقاليم أخرى، 16 مشتبها لاتهامهم بـ”الضلوع” في السرقة التي تعرضت لها نجمة تلفزيون الواقع، الأمريكية، كيم كردشيان، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالعاصمة باريس، بحسب وسائل إعلام محلية.

وفي ليلة الثالث من أكتوبر الماضي، تعرضت النجمة الأمريكية (36 عاما) للسرقة، في المبنى السكني الخاص الذي كانت تقيم فيه لدى زيارتها العاصمة الفرنسية لحضور أسبوع الموضة.

وأفادت الشرطة الفرنسية آنذاك أن مسلحين ملثمين يرتدون أزياء الشرطة سلبوا من كيم مجوهرات ما قيمته 9 ملايين يورو، تحت تهديد السلاح بعد أن أوثقوها وكمموا فمها.

ووفق المصدر نفسه، فإن 5 مسلحين تمكنوا من الصعود إلى غرفة كيم، واستولوا على مجوهرات قيّمة، قبل أن يحتجزوها في الحمام ويغادروا المبنى.

وغداة الحادث، عثر أحد المارة في شارع بالدائرة الثامنة من باريس، على صليب من الماس تقدر قيمته بحوالي 30 ألف يورو، رجحت الشرطة الفرنسية أن يكون سقط من المهاجمين لدى فرارهم.

وفتحت السلطات الفرنسية، في حينه، تحقيقا قضائيا في “السطو المسلّح من قبل عصابة منظمة والتآمر الجنائي والاختطاف”.

ووفق وسائل إعلام فرنسية، فإن وحدة مكافحة العصابات التي تولت القضية، تمكنت من خلال آثار الحمض النووي في شقة كيم الفخمة، من الكشف عن شبكة المسلحين، والوصول إلى العناصر التي حضرت الاجتماع الأول بين اللصوص وتاجر محتمل لبيع المسروقات.

كما أفادت المصادر ذاتها، أن الموقوفين مسجلون لدى الوحدة، ومعظمهم في الخمسين من أعمارهم، بل إن أحدهم يبلغ من العمر 72 عامًا.

وأمس الأحد، وبعد صمت طويل، تحدثت كيم للمرة الأولى عن الاعتداء الذي تعرضت له في باريس.

وظهرت نجمة تلفزيون الواقع الأمريكية في فيديو ترويجي للموسم الجديد من برنامج “كيبينغ آب ويذ ذي كردشيان“، الذي تنتجه محطة “إي نيوز”، وهي تروي لشقيقتيها كيف دخل اللصوص إلى شقتها وأوثقوها وسرقوا مجوهراتها.

وقالت “ظننت أنهم سيطلقون النار على ظهري.. ظننت أن أمري انتهى.. أشعر بغضب شديد كلما فكرت في ذلك”.

ومن المنتظر أن يبث الموسم الجديد من البرنامج في مارس/ آذار المقبل.