كيف كان الجنود يراسلون أسرهم في الحرب العالمية الثانية؟ (صور)

كيف كان الجنود يراسلون أسرهم في الحرب العالمية الثانية؟ (صور)
المصدر: محمد عادل- إرم نيوز

يستعين البشر في أوقات الحروب والأزمات بالتقنيات المتطورة للتواصل سواء عبر الهواتف الذكية من خلال تطبيقات التراسل الفوري أو مكالمات الهاتف، أو البريد الالكتروني.

ولأن فكرة البريد ليست حديثة، فالخطابات الورقية عاشت طويلًا كوسيلة تواصل رئيسة بين البشر حول العالم، ولكنها لم تكن عملية في أوقات الحروب لنقل المعلومات الحساسة أو تواصل الجنود على الجبهة مع أسرهم.

ولذلك طبقت الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية نظامًا بريطانيًا للبريد V-mail وهو يجمع بين الخطابات الورقية والتكنولوجية الحديثة في ذلك الوقت، حيث يعتمد ​على تجميع الخطابات الورقية المرغوب في إرسالها، وتحويلها إلى نسخ الكترونية عبر جهاز مسح بدائي بعض الشيء.

وفي هذه المرحلة تتم مراجعة الخطابات كي يتم التأكد من عدم وجود أية محاولات للتجسس أو نقل معلومات سرية من خلالها، ومن ثم يتم طباعتها على شرائط ميكروفيلم ومن ثم نقلها دون أن تشغل مساحة تذكر من البواخر الحربية.

وعندما تصل شرائط الميكروفيلم إلى وجهتها، تبدأ عملية طباعة الخطابات من الأفلام على شريط ورق كامل، وتبدأ مرحلة تقطيع كل خطاب بشكل منفصل وتجهيزه لتوصيله إلى العنوان المرفق به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث