القبض على خادمة سرقت مصوغات ب5 ملايين جنيه

القبض على خادمة سرقت مصوغات ب5 ملايين جنيه

القبض على خادمة سرقت مصوغات ب5 ملايين جنيه

القاهرة – (خاص) من أحمد مرسي

 

سقطت خادمه في قبضة رجال مباحث سجن الحضرة بالأسكندرية أثناء قيامها بدفع كفاله 10ألاف جنيه لإخراج زوجها من السجن على ذمة قضية مخدرات.

 

حيث فوجئ رجال المباحث بسقوط عدد كبير من سلاسل كانت ملفوفة بالقماش كانت بحوزة الخادمة وتبين أن المجوهرات من الألماس.

 

وعندنا واجهها رجال المباحث لتعترف على جريمتها بسرقة مجوهرات مخدومتها المدرسه بكلية الطب جامعة القاهرة فتم تحويلها إلى النيابة التى أمرت بحبسها على ذمة التحقيق لتلحق بزوجها بذات السجن.

 

تفاصيل الواقعة ترويها الخادمة اللصة لمندوب “أرم”داخل سجن الحضرة بالأسكندرية فتقول زوجي وشقيقتي دنيا سبب اللحاق بزوجي فى السجن.

 

وبعد أن صمتت للحظات استرجعت خلالها ذكريات سابقة لجريمتها فتقول: “منذ زواجي بماجد وأنا أطالبه بالإبتعاد عن تجارة السموم لأن عقوبتها كبيرة وكفيلة بضياع حياته خلف قضبان السجن”.

 

وأضافت: “كان ماجد يرفض ويطلب مني إمهاله حتى يكون ثروة تغنيه عن العمل وتجارة السموم ولإنني تزوجته بعد قصة حب عنيفة كنت أوافقه خاصة أنني لا أريد أن أشعره بالعجز عن تدبير المال اللازم للانفاق على صغيرنا حسام ولزوم هيئته الاجتماعية”.

 

وتابعت: “وعندما أبلغني زوجي بأنه سوف يروج صفقة المخدرات التي جلبها من عملائه ويبدء طي صفحة تجارة المخدرات شعرت بالسعادة لأنني حصلت على أطمئناني من عدم دخول زوجي السجن وأقامة مشروع تجاري يغنيه عن تجارته، لكن ما حدث هدّ كل أحلامى حين سقط زوجي في قبضة رجال المباحث أثناء تسليمه صفقة من المخدرات وزنت 120 كيلو حشيش”.

 

وأضافت: “انفتحت عليا أبواب جهنم عندما سقط وأمرت النيابة بحبسه 45 يوم على ذمة التحقيق طاردني عملاء زوجي من مروجي السموم وطلبوا رد الأموال التي أقترضها زوجي منهم لتدبير ثمن الصفقة الكبيرة 3 ملايين جنيه تركهم زوجي ديون يجب سدادها حتى لا يقتلونني وابني حسام سارعت ببيع السيارة والمنزل وشبكتي وسددت ربع هذا المبلغ لم أجد سوى شقيقتي دنيا التي أخبرتني أنها تعمل مساعدة للدكتورة أميمة عبد الفتاح ادريس وشاهدت بحوزتها مجوهرات ثمينة تتعدى ثمنها 3ملايين جنيه”.

 

وتابعت: “وعرضت شقيقتي أن تقدمني لها كخادمة وأثناء عملي عندها انتهز الفرصة وأستولي على المجوهرات وبذلك تحل كل مشاكلي رفضت خوفاً من دخولي السجن وفقد حسام رفضت بشدة لكن شقيقتي لم تتركني وقامت بزيارة زوجي من أجل التأثير علي وبالفعل وافقت تحت ضغط حب زوجي ومساعدته للخروج من محبسه خاصة أن المحامى أبلغنى بإمكانيه دفع كفالة كبيرة وإخراج زوجي على ذمة القضية”.

 

واكملت بالقول: “ذهبت إلى شقيقتي بمحافظة القاهرة والتي اصطحبتني إلى الدكتورة أميمة وقدمتني على أننى خادمة تحتاج للعمل لمساعده أطفالي وزوجي المريض الدكتورة كانت طيبة جداً وكانت تعاملني مثل صديقتها وأخبرتني أنها لن تتأخر عن أعطائي أي أموال أطلبها، بدأت من أول يوم ابحث عن مكان الاحتفاظ بمجوهراتها وعثرت عليه داخل دولاب غرفة نومها تحتفظ به فى خزينة صغيرة وتعمدت الوقوف خلفها بحجه تنظيف الغرفة أثناء فتحها للخزينة لمعرفة الأرقام السرية وبرغم ذلك فشلت فى معرفة الرقم السري”.

 

وتابعت: “طلبت من شقيقتي مساعدتي فطلبت مني سرقة الخزينة بأكملها ونفذت طلبها وسارعت لشقيقتي إلى منزلها بالمنيل وقامت بفتح الخزينة بعد كسر أرقامها السرية وفوجئنا بمجوهرات كثيرة من ألماس أخذت شقيقتي 26 قطعة من المجوهرات وتركت لي 58 قطعة وقبل البحث عن أحد يشتريهم اتصل أحد زملاء زوجي وطلب مني التوجه فى الصباح الباكر إلى سجن الحضرة لدفع 10 آلاف جنيه كفالة خروجه على ذمة القضية”.

 

وأضافت: “سارعت إلى محطة القطار واستقللت قطار الظهيرة وعندما وصلت قمت ببيع 3 قطع من المجوهرات بمبلغ 80 ألف جنيه لزوم نفقات زوجي عقب خروجه وقررت أن أزيح عنه هم دفع ديونه بإطلاعه على المجوهرات التى سرقتها فهي كفيله بتسديد ديونه وشراء سيارة جديدة وعمل مشروع”.

 

وأثناء قيامها بدفع الكفالة تساقطت قطع الماس من ربطة القماش وشاهدها ضابط المباحث الذى ألقى القبض عليها واعترفت بجريمتها خاصة أن الدكتورة أبلغت بمواصفات المسروقات وتوجه رجال الأمن للقبض على شقيقتها بالقاهرة لكنها هربت ومازالوا يبحثون عنها لتلحق بزوجها إلى السجن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث