المقهى الأول في براغ شاهد على تاريخ مؤسسه العربي

المقهى الأول في براغ شاهد على تاريخ مؤسسه العربي
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

تحتضن العاصمة التشيكية براغ مئات المقاهي، إلا أن الريادة بينها تاريخيا بخصوص بدء احتساء التشيك للقهوة وإجراء النقاشات الاجتماعية المختلفة، تظل لمقهى “عند الحية الذهبية” الكائن في شارع كارلوفا الذي يربط بين أهم مركزين تاريخيين للمدينة وهما الساحة القديمة المعروفة بالستاروماك وساحة مالا سترانا التي تقع خلف نهر الفلتافا الذي يخترق المدنية.

وعلى الرغم من أن الكثير من سكان براغ يعتقدون أن الأتراك هم الذين عرفوهم بالقهوة لأول مرة غير أن الحقيقة تكمن في أن تاجرا دمشقيا اسمه جرجس الدمشقي هو أول من فعل ذلك بدليل أن المقهى الذي لا يزال قائما إلى اليوم يشهد على ذلك، وأيضا الكتب التي تؤرخ للمقاهي في براغ.

ويستطيع الداخل إلى هذا المقهى الذي تحول الآن أيضا إلى مطعم تلمس ريادة المكان من خلال عبارة كتبت في أعلى الباب تقول إنه أول مقهى في براغ إذ يعود افتتاحه إلى عام 1714 أما في الداخل فيستطيع كل من يطلب لائحة الطعام والشراب أن يقرأ بلغات مختلفة تاريخ هذا المكان والإطلاع فيه على أن الدمشقي جرجس هو الذي أسسه، وهو أول من عرف سكان براغ بالقهوة.

وتقول المصادر المؤرخة لذلك أن جرجس الذي وصل إلى براغ قادما من فيينا في عام 1703 كان يطوف في البداية في الشوارع عارضا القهوة بثيابه العربية التقليدية ولذلك كان يطلق عليه تسمية “العربي” ثم عمد إلى تأسيس المقهى بعد أن تزوج من تشيكية وحصل على حق المواطنة، أما اسم المقهى عند افتتاحه فكان “مقهى برح الجسر”.

المقهى وباعتباره يقع في مركز هام وسط المدينة يمتلئ يوميا بالسياح والزوار ولذلك يقدم الآن كل أنواع القهوة والطعام إلا أنه للأسف لا يقدم القهوة العربية ولا أي نوع من أنواع الطعام العربي على الرغم من أن تاريخه يرتبط بقوة بالعرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث