مصر تسترد قطعة أثرية من ألمانيا

مصر تسترد قطعة أثرية من ألمانيا
المصدر: القاهرة- من محمود صبري

أسفرت جهود وزارة الآثار المصرية في سعيها لاستعادة الآثار المصرية المهربة خارج البلاد، في استعادة قطعة أثرية سرقت القرن الماضي وهربت إلى ألمانيا.

وقال الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار، إن السفارة المصرية بالعاصمة الألمانية تسلمت هذه القطعة منتصف الشهر الجاري وستصل، الثلاثاء، إلى إدارة العلاقات الثقافية بوزارة الخارجية المصرية تمهيدا لتسليمها إلى وزارة الآثار وإيداعها بالمتحف المصري بالتحرير.

وأوضح الدماطي، في بيان له، أن القطعة الأثرية عبارة عن جزء جداري مقتطع من مقبرة “سوبك حتب” بجبانة الإشراف بالبر الغربي في الأقصر، وتؤرخ لعهد الملك تحتمس الرابع من الأسرة الثامنة عشر، في الدولة الحديثة نهاية القرن الرابع عشر قبل الميلاد.

وبين علي أحمد مدير إدارة الآثار المستردة في الوزارة أن عملية رصد القطعة الأثرية بدأت بعد تلقي الدكتور ممدوح الدماطي، حينما كان المستشار الثقافي بالسفارة المصرية في ألمانيا، معلومات عن قيام زوجين ألمانيين بالمشاركة بالقطعة الأثرية فى معرض يتم تنظيمه بمتحف جامعة بون الألمانية.

وأوضح أنه تم التأكد من خروج هذه القطعة بطريقة غير شرعية من مصر، الأمر الذي أدى إلى اعتراف الزوجين بملكية مصر للقطعة الأثرية وطالبا موافقة مصر على منحها كإعارة دائمة إلى متحف المصريات بجامعة فريدريش بمنطقة الراين في مدينة بون.

وأكد رفض العرض باعتبار أن القطعة هي أثر ينتمى للحضارة المصرية القديمة، وتم نزعه من مقبرة مصرية، وخرج بطريقة غير شرعية خارج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث