مصر.. متحف النوبه مازال مغلقا

مصر.. متحف النوبه مازال مغلقا
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمود كامل

مع ازدياد مشاكل الأثريين وأزماتهم في مصر، لم يجدوا حلا سوى اللجوء للإضراب عن العمل أو إغلاق المناطق والمتاحف الأثرية كوسيلة للضغط لتنفيذ مطالبهم، وهو ما تكرر كثيرا في الفترة الأخيرة مع كل أزمة يتعرضون لها.

أسبوع كامل مر على إغلاق متحف النوبه بأسوان من قبل العاملين فيه، ولم يتحرك أي مسؤول لإعادة فتح المتحف أمام زواره، رغم حاجة الوزارة الشديدة إلى إعادة تنشيط السياحة مرة أخرى بعد فترة من الركود عقب ثورة يناير، ففي الوقت الذي تعاني منه وزارة الآثار من أزمة ماليه كبيرة، يعود عدد كبير من الأفواج السياحية يوميا دون زيارة المتحف بسبب إغلاقه من قبل العاملين فيه.

وأغلق العاملون وعددهم 165 المتحف بعد أن تم اقتطاع جزء كبير من أحد البدلات التي يتقاضونها، وقاموا بمخاطبة صندوق إنقاذ آثار النوبه الذي يتبع له المتحف ووزارتي الآثار والمالية أكثر من مره، ولم تتم الاستجابة لمطالبهم، ما دفعهم للقيام بإغلاق المتحف لحين تنفيذ مطالبهم بإعادة البدل كاملا.

ورفض مدير المتحف د.حسني عبد الرحيم الإدلاء بأية تصريحات حول موقفه من إغلاق المتحف من قبل العاملين، بينما قال حسن بكري أمين متحف النوبه إن بدل المناطق النائية الذي تم الاقتطاع منه يصرف في جميع الإدارات المالية التي تتواجد في مناطق نائية، ومن حق العاملين الحصول عليه كاملا، مؤكدا أنه لم يتم التواصل معهم من قبل أي مسؤول بالوزارة لإنهاء الأزمة.

وأضاف حسن بكري أنهم قاموا باتخاذ كل الطرق المشروعة للمطالبة بحقهم الكامل في البدل، ولم تكن هناك أي استجابة.

من ناحية أخرى نشر عدد من الأثريين دعوه لإضراب جزئي في عدد من المتاحف والمواقع الأثرية التابعة لوزارة الآثار في 30 آذار / مارس القادم، وذلك للمطالبة بحل مشاكل الآثار والأثريين، وأعلنوا أن مطالبهم تتمثل في حماية الآثار وتراث مصر من التعديات المستمرة عليها، وإقالة وزير الآثار، وتطهير الوزارة من العناصر الفاسدة وتطبيق الحد الأدنى للأجور وكادر خاص للعاملين، وهيكلة الأجور وتشغيل خريجي الآثار بكشوف الحصر، وإعادة مشروع التأمين الصحي للعاملين إلى وضع أفضل يليق بالعاملين بالوزارة، وتثبيت العاملين المؤقتين.

وتم إنشاء متحف النوبة عام 1997، ويقع المتحف في منطقة أثرية من أجمل المناطق الموجودة بأسوان حيث يحتل ربوة عالية بجوار مقياس النيل.

ويتميز التصميم المعماري للمتحف بالطراز النوبي، الذي استوحاه المصممون من المقابر الفرعونية، وحصل المبنى على جائزة أجمل مبنى معماري في العالم عام 2001.

ويعد متحف النوبة بأسوان من أهم المتاحف المصرية لأنه المتحف المفتوح الفريد من نوعه، ويلعب دورا حيويا ليس فقط على مستوى تعريف العالم بتراث المنطقة أو على مستوى الحفاظ على الآثار وعرضها العرض اللائق بها، ولكن أيضا على مستوى تدعيم الأبحاث المختلفة التي يقوم بها عدد من الدارسين والباحثين من كافة أرجاء العالم عن منطقة النوبة من خلال مركز الدراسات ومراكز التوثيق الموجودة بالمتحف، ونشر المزيد من المعلومات الخاصة بـ “أرض الذهب” في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث