مصر: الدولار والأسمنت والحديد ترفع أسعار المساكن 10%

مصر: الدولار والأسمنت والحديد ترفع أسعار المساكن 10%
المصدر: القاهرة - (خاص) من رضا داؤود

قال مستثمرون عقاريون إنه من المتوقع أن تشهد أسعار العقارات داخل السوق المصري زيادة بنسبة 10 % خلال العام الجاري، نتيجة لزيادة أسعار الدولار أمام الجنيه فضلا عن ارتفاع مدخلات صناعة مواد البناء من أسمنت وحديد.

وأكد المستثمرون أنه مع تحقيق الاستحقاق الثاني لخارطة الطريق المصرية وهي الانتخابات الرئاسية سيدعم ذلك تحريك الطلب بشكل كبير على شراء الوحدات السكنية، خاصة أن هناك طلبات متراكمة تم تأجيلها في أعقاب ثورتي 25 يناير و 30 يونيو بسبب الاضطرابات السياسية التي شهدتها البلاد .

وقال العضو المنتدب لشركة العاشر للتنمية والاستثمار العقاري أشرف دويدار لـ “إرم” إن السوق المصري كبير بفضل زيادة الطلب على شراء الوحدات السكنية سنويا، لافتا إلى أن مصر بها حوالى 880 ألف حالة زواج في العام تحتاج لتوفير مسكن، وهو الأمر الذي يعد فرصة كبيرة لرواج السوق العقاري في مصر، فضلا عن المنافسة الكبيرة في السوق نتيجة لدخول عدد من شركات المقاولات الإماراتية الكبرى مثل إعمار وأرابتك.

وأشار إلى ان أن مدينة القاهرة الجديدة تتصدر المركز الأول من حيث الطلب على شراء الوحدات السكنية بها، تليها مدينتي أكتوبر وزايد. وأضاف أن تلك المدن تشهد نهضة عمرانية كبيرة بفضل تنوع الوحدات السكنية بها وتمثل شريحة الطبقة المتوسطة النسبة الغالبة فيها.

وأكد دويدار ان المشكلة الكبرى التي تواجه المستثمرين العقاريين هي ندرة الأراضي، فضلا عن مشكلة توفير المرافق، مطالبا الحكومة المصرية بالتوسع في نظام طرح الأراضي العقارية بنظام المطور العقاري لحل تلك الأزمة.

فيما أوضح العضو المنتدب لشركة “تيتان” اليونانية ورئيس شعبة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية مدحت إستيفانوس أن ارتفاع أسعار الأسمنت والحديد بسبب أزمة الطاقة في مصر، سيتسبب في ارتفاع أسعار الوحدات السكنية، علاوة على ارتفاع أسعار الأراضي التي تشهد مضاربات كبيرة عليها.

وأضاف أن الحكومة طرحت مؤخرا مزايدة على بيع بعض قطع الأراضي التي تم سحبها بمدينتي اكتوبر وزايد لعدم الجدية في تنفيذ الوحدات السكنية، فكانت النتيجة صادمة حيث اشعل السماسرة والتجار أسعار الأراضى لدرجة أن سعر المتر تراوح ما بين 4 – 5 آلاف جنيه، مقارنة بـ 1200 جنيه أسعارها منذ عام، مما دفع الحكومة إلى إلغاء المزايدة حتى لا يتسبب ذلك في اشعال الأسعار بتلك المناطق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث