موديز تؤكد التصنيف الائتماني للكويت عند ايه ايه 2

موديز تؤكد التصنيف الائتماني للكويت عند ايه ايه 2

القاهرة – أكدت وكالة موديز التصنيف الائتماني السيادي لدولة الكويت عند (ايه.ايه.2) مع نظرة مستقبلية مستقرة، مشيرة إلى أن تصنيفها يرتكز بشكل أساسي إلى موارد النفط والغاز الضخمة التي تمتلكها البلاد.

وقالت موديز للتصنيف الائتماني العالمية في تقرير لها الجمعة إن الكويت ثامن أكبر منتج للنفط والغاز على مستوى العالم واحتياطيات النفط والغاز المؤكدة فيها كبيرة للغاية، كما أنها تحتل المرتبة الأولى عالميا من حيث نصيب الفرد من الثروة النفطية لديها.

وذكرت موديز أنه وفقاً لمعدل الإنتاج الحالي، فإن احتياطات النفط في الكويت قد تستمر لنحو 89 عاماً، وبذلك تكون مشابهة للإمارات ( ايه.ايه.2) وأعلى من الدول المنتجة للنفط في رابطة كومنولث المستقلة.

وقالت إن الاحتياطيات النفطية عززت الوضع المالي بدولة الكويت بدرجة كبيرة حيث سجلت الموازنة العامة فائضا ماليا بنحو 30 % من الناتج المحلي الاجمالي على مدى الـ 10 سنوات الماضية، رغم زيادة الإنفاق العام منذ عام 2010.

وأوضح التقرير أن النظرة المستقبلية المستقرة للتصنيف السيادي لدولة الكويت تعكس الوضع المالي والخارجي القوي جدا مقابل تحديين رئيسيين يتمثل أولهما ببطء التقدم فيما يتعلق بتنويع الاقتصاد بعيدا عن القطاع النفطي، والوضع السياسي الداخلي والعلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

ورأى التقرير أن عدة عوامل من شأنها تدفع باتجاه رفع التصنيف الحالي لدولة الكويت تتمثل في انحسار التوترات السياسية الاقليمية واستمرار التحسن في نوعية المؤسسات السياسية والادارية والقانونية في الدولة وزيادة الشفافية في الوضع المالي للحكومة.

وأشارت إلى عوامل قد تضغط باتجاه تخفيض التصنيف الحالي تتمثل في تراجع البيئة السياسية الاقليمية بشكل كبير وتعرض أسعار النفط للانخفاض لفترة طويلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث