رئيس بورصة أبوظبي يقترح توحيد المكاتب الخلفية لبورصتي الإمارات

رئيس بورصة أبوظبي يقترح توحيد المكاتب الخلفية لبورصتي الإمارات

أبوظبي – قال الرئيس التنفيذي لبورصة أبوظبي راشد البلوشي الأحد إنه ينبغي على بورصتي الإمارات توحيد المكاتب الخلفية والإجراءات الخاصة بالتسويات واللوائح.

وقال البلوشي إنّ توحيد المكاتب الخلفية التي تمسك بالسجلات وغيرها من الأعمال الإدارية سيكون بديلاً جيداً إذا لم يحدث اندماج.

وأضاف أنّ البورصات الأخرى في دول مجلس التعاون الخليجي يمكنها توحيد المكاتب الخلفية بعد أن تنفذ بورصتا الإمارات ذلك.

ووصف البلوشي الخطوة بأنها جيدة ومهمة لأسواق الأسهم وإنّ بورصة أبوظبي ستدرسها مستشهداً بمثال بورصتي القاهرة والاسكندرية في مصر وبورصات أوروبية.

وقال البلوشي إنّ بورصة أبوظبي ستطرح فكرة دمج المكاتب الخلفية وتوصي بها جميع أصحاب المصلحة بمن فيهم المستثمرين والشركات المدرجة ومكاتب السمسرة. ولم يكشف عن توقيت التنفيذ.

وأحجم سوق دبي المالي دبي عن التعليق.

وقال محللون ومديرو صناديق إنّ دمج أنشطة المكاتب الخلفية للبورصتين سيخفض التكاليف من خلال وضع إطار واحد لتسوية الصفقات وييسر دخول عدد أكبر من المستثمرين الأجانب إلى الإمارات.

وقد تجد الإمارتان صعوبة في الاتفاق على اندماج كامل بسبب حساسيات سياسية واختلاف القيم اذ ارتفعت أسهم دبي 142 بالمئة العام الماضي بفضل تعاف هائل في بورصة دبي. وقد يكون من الأسهل كثيراً تنفيذ اندماج جزئي.

وقال جيفري سينجر الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي للصحفيين في نفس المؤتمر “يمكن دمج المكاتب الخلفية لبورصتي دبي وأبوظبي بسهولة.

“حين ينظر المستثمرون الدوليون للبورصتين سيرون عدداً أكبر من الشركات ونطاقاً أوسع ومزيداً من السيولة”.

وقال إنّ سوق أبوظبي تتوقع استحداث نظام صانع السوق هذا العام وهو نظام يقوم على وجود متعاملين يحافظون على سيولة التداول من خلال التعهد بالبيع أو الشراء عند أسعار معينة في كل الأوقات. وأضاف أنّ سوقا تعمل بشكل وثيق مع الجهة التنظيمية في الإمارات لوضع إطار عمل قانوني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث