بنوك عالمية توقف التعاملات المالية مع السودان

بنوك عالمية توقف التعاملات المالية مع السودان

الخرطوم – ناجي موسى

شكا المصدرون السودانيون والموردون على حد سواء من مصاعب جمة في القيام بأعمالهم التجارية وفي فتح حسابات الاعتماد مع البنوك العالمية بعد وقف التعاملات المالية الخارجية مع البنوك السودانية.

وتناقلت وسائط إعلامية سودانية أخباراً تفيد بأن عددا من البنوك السودانية تسلمت إخطارات رسمية من نظرائها في الصين وأوروبا وآسيا والشرق الوسط، تفيد بإغلاق حساباتها فوراً، ما سيؤدي إلى وقف التحويلات المالية من وإلى السودان.

وحذر خبراء اقتصاديون من أن هذه الخطوة ستؤدي إلى تفاقم مشكلات اقتصاد البلاد الذي يعاني من صعوبات عديدة، كما سيضيف المزيد من الضغوط على العملة الوطنية بسبب تداعياتها على قطاع الصادرات.

ويعزي المحلل الاقتصادي السوداني كمال كرار الأمر إلى عدم وفاء البنوك السودانية بالتزاماتها المالية لدى نظرائها في الخارج، ما أدى الى تراجع سمعة البنوك.

وحذر كرار من تبعات خطيرة على البلاد جراء تفاقم أزمة البنوك، منها حرمان المصارف السودانية من الحصول على الدعم المطلوب من مصادر التمويل العالمية، معتبراً ذلك شهادة بعدم الثقة بالنظام المصرفي السوداني.

الجدير بالذكر أن الحظر الأمريكي على السودان الذي فرض في العام 1997 يمنع كافة التعاملات المالية مع السودان او المؤسسات التابعة للدولة، وهذا بدوره يزيد من التعقيدات أمام محاولات الخرطوم للتعامل مع الأسواق المالية العالمية وأسواق التعامل بالدولار الأمريكي.

ويُعاني السودان من أزمة في النقد الأجنبي منذ انفصال الجنوب عنه في يوليو/ تموز 2011 وفقدانه لــ75% من إيرادات النقد الأجنبي بسبب فقدانه للموارد النفطية، وخلال العامين المنصرمين صدرت الحكومة السودانية سلسلة من الإجراءات الاقتصادية من بينها رفع الدعم عن المحروقات في سبتمر/أيلول الماضي ما أدى إلى احتجاجات عمت مختلف أرجاء البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث