خبراء: التضخم يدق ناقوس الخطر في مصر

خبراء: التضخم يدق ناقوس الخطر في مصر
المصدر: القاهرة - من صلاح عبد الله

أجمع خبرء اقتصاديون على أن ارتفاع معد التضخم الشهري لمصر يدق ناقوس الخطر، مؤكدين على ضرورة قيام الحكومة باتخاذ مجموعة من القرارات السريعة للحد من ارتفاع معدل التضخم خلال الشهور القادمة.

قال أحمد الأنصاري، الخبير الاقتصادي، إنه كان من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم لشهر يوليو، نظرا لوجود العديد من العوامل التي ساعدت على ذلك، والتي يأتي على رأسها رفع أسعار المواد البترولية.

وأضاف في تصريحات خاصة لشبكة “إرم” الإخبارية، أن ارتفاع نسبة التضخم بهذا الشكل بعد مرور شهر واحد فقط على قرارا الحكومة برفع الدعم عن المواد البترولية، يتطلب من الحكومة وضع خطة سريعة لمواجهة خطر التضخم قبل أن يتفاقم.

وأوضح الأنصاري أن المشكلة الحقيقية التي أدت إلى رفع معدل التضخم بهذا الشكل، هو عدم وجود نظام رقابي صارم على الأسواق، حيث أن هناك العديد من السلع التي ارتفعت أسعارها بشكل جنوني دون مبرر، وذلك لمجرد رفع أسعار الوقود.

وطالب الحكومة بضرورة اتخاذ مجموعة من القرارات السريعة للمحافظة على توازن الأسعار في السوق، ومحاسبة المخالفين وتغليظ العقوبات مع استمرار توفير السلع الأساسية بأسعار مخفضة فضلاً عن السعي وراء زيادة الإنتاج.

بينما أوضح الدكتور حمدي عبد العظيم، عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدراية الأسبق، والخبير الاقتصادي، أن ارتفاع معدل التضخم في أقل من شهر من تنفيذ قرارات الحكومة برفع الدعم عن الطاقة، يدل على أن الحكومة لم تتخذ الإجراءات اللازمة لمواجهة تداعيات قراراتها الاقتصادية.

وأشار في لقاء خاص مع “إرم”، إلى أن الحالة الاقتصادية للمواطن المصري لا تحتمل أي زيادة في الأسعار، وهو ما يتطلب من الحكومة العمل على توفير السلع الأساسية للمواطنين والاهتمام بالمشروعات الصغيرة ورفع الأجور، ووضع تشريعات جديدة للضرائب ورفع الدعم عن الأغنياء وزيادة حجم الضرائب الخاصة بهم.

وطالب عبدالعظيم الدولة بضرورة الحد من استيراد السلع الاستهلاكية االتي لها مثيل محلي، نظرا لأن ذلك يؤدي إلى تدمير المنتجات الوطنية، وزيادة العبء على الموازنة العامة للدولة.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر أمس الأحد إن تضخم أسعار المستهلكين في المدن ارتفع إلى 10.6 ‭‬‬بالمئة في يوليو تموز على أساس سنوي من 8.2 بالمئة في يونيو حزيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث