هبوط الأسواق المالية التركية

هبوط الأسواق المالية التركية

اسطنبول- هبطت الأسواق المالية التركية الأربعاء رغم تعهد من البنك المركزي بدعم الليرة بعد أن قال وزير من ثلاثة وزراء أتراك، قدموا استقالتهم الأربعاء بسبب فضيحة فساد، إن رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ينبغي أن يحذو حذوهم.

وزاد هذا التحدي غير المسبوق من حدة الأزمة المستمرة منذ أسبوع والتي جعلت اردوغان يتحدى جهاز القضاء وأذكت الاستياء من الحكومة الذي شهد بعض الهدوء منذ احتجاجات ضخمة منتصف 2013.

وهبطت الليرة إلى 2.0850 ليرة مقابل الدولار من 2.0650 ليرة قبل تصريحات الوزير.

وأوضح البنك المركزي الثلاثاء تعهداته حتى الآن لدعم الليرة ووعد ببيع ستة مليارات دولار على الأقل من النقد الأجنبي بنهاية كانون الثاني/ يناير.

ويقول محللون إن البنك المركزي ليس لديه احتياطيات من النقد الأجنبي تتيح له الدفاع عن الليرة بقوة ولفترة طويلة، فتركيا تستورد تقريبا جميع احتياجاتها من النفط الذي تستخدمه وهو ما يجعلها واحدة من الدول التي تعاني من أكبر عجز في ميزان المعاملات الجارية في العالم إضافة إلى اعتمادها المكثف على شراء الأجانب لأسهمها وسنداتها لجلب الأموال.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة التركية 4.2% إلى 66096.57 نقطة مواصلا خسائره الثقيلة من الأسبوع الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث