تركيا ملاذ أوروبا الأخير لإمدادها بالطاقة

تركيا ملاذ أوروبا الأخير لإمدادها بالطاقة
المصدر: إرم- (خاص) من مهند الحميدي

بعد أشهر من التوترات بين روسيا والاتحاد الأوروبي، على خلفية النزاع في أوكرانيا وامتناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن ضخ الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر أوكرانيا، تبقى تركيا الملاذ الأخير لتأمين احتياجات أوروبا من الطاقة.

وبإمكان تركيا، تزويد أوروبا بالغاز الطبيعي عن طريق نقل غاز أواسط آسيا عبر الأناضول، ما يجعل تركيا لاعباً أساسياً في تزويد دول الاتحاد الأوروبي بالغاز الطبيعي بدلا من روسيا.

وكان الرئيس الروسي أكد في أكثر من مناسبة، أن أوروبا ليس بإمكانها الاستغناء عن الغاز الروسي، “من المستحيل أن تتوقف أوروبا عن شراء الغاز الروسي بشكل كامل، رغم محاولات القارة الحد من اعتمادها على استيراد الطاقة من موسكو”.

وأضاف بوتين، ” مرور الغاز الروسي بالأراضي الأوكرانية هو العنصر الأشد خطورة في شبكة إمدادات الغاز الأوروبية …آمل بالتوصل إلى اتفاق مع أوكرانيا بخصوص إمدادات الغاز”.

إلا أن الاتفاق ما زال يراوح مكانه، فأزمة الديون المترصدة على أوكرانيا لصالح روسيا تبقى ملفا شائكا صعب الحل، أتت كردة فعل لما حدث في شبه جزيرة القرم، رغم تأكيد الكرملين أن هذا الملف اقتصادي بحت، ففي الحادي عشر من الشهر الماضي أمهلت موسكو كييف شهرا لسداد الديون التي وصلت إلى أكثر من ملياري دولار ، إضافة إلى رفع أسعار الغاز التي تصل أوربا عبر أوكرانيا 80% بدءا من الأول من نيسان 2014.

ومن المعلوم أن أوروبا تعتمد بشكل كبير على الغاز والنفط الروسي عبر أوكرانيا، لذلك فإن وقف روسيا إمدادات الطاقة سيضر بشكل كبير بالاقتصاد الأوروبي عموماً.

وكانت روسيا أعلنت في وقت سابق، أنها ستبدأ اعتباراً من شهر حزيران/يونيو المقبل، ضخ الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر قاع البحر الأسود دون المرور من أوكرانيا، ما يخرج الأخيرة من المعادلة، ويؤثر على حكومتها الحديثة الإنشاء.

وهذا الإجراء ربما يبعد تركيا عن لعب دور البديل لإمداد أوروبا بالغاز بدلا من روسيا، إلا أن ذلك يحتاج لحسبة جديدة تتداخل بها مؤثرات اقتصادية وسياسية تترابط بها ملفات عدة، ربما تجعل من الأراضي التركية بديلا ناجعا لإمداد أوروبا بالطاقة.

وأكدنائب وزير النفط الإيراني، علي ماجدي، في تصريح أدلى بهالأربعاْ، أن إيران مستعدة لتصدير الغاز الطبيعي إلى الدول الأوروبية، بما في ذلك ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، عبر خط أنابيب أو على شكل غاز مسال.

وأوضح ماجدي أن بلاده يمكنها توريد الغاز الطبيعي إلى أوروبا من خلال ثلاثة مسارات منفصلة، مشيرا إلى أن أقل المسارات تكلفة، هو خط أنابيب الغاز العابر للأراضي التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث