جنوب السودان يوقف ضخ النفط في مناطق الصراع

جنوب السودان يوقف ضخ النفط في مناطق الصراع
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

أعلن وزير النفط بجنوب السودان، ستيفن ديو داو، توقف ضخ النفط من ولاية الوحدة التي يسيطر عليها المتمردون الموالون لنائب الرئيس السابق ريك مشار، في وقت أبدت فيه الخرطوم عن مخاوفها من امتداد القتال للشمال وتصاعد الأزمة.

وقال الوزير ديو لوسائل إعلام محلية ودولية إن إنتاج بلاده من النفط الخام تراجع بمقدار 45 ألف برميل إلى 200 ألف برميل يومياً بعد توقف حقول ولاية الوحدة جراء القتال”.

وأضاف الوزير: “أوقفنا بشكل مؤقت انتاج النفط في ولاية الوحدة التي كانت تنتج 45 ألف برميل يومياً وإنتاج ولاية أعالي النيل مستمر ويبلغ 200 ألف برميل يومياً”.

يشار إلى أن القتال انتقل إلى ولاية أعالي النيل، الثلاثاء الماضي، بين قوات الجيش الشعبي الحكومي والقوات المتمردة التي يقودها مشار.

وفي الاثناء أفادت وكالة أنباء جنوب السودان، أن حاكم ولاية أعالي النيل سيمون كون بوتش ومسؤولي الولاية وعدداً كبيراً من المواطنين لجأوا إلى بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان طلباً للحماية.

من جانبها رجحت حكومة الخرطوم تأثر انتاج النفط بالاحداث الجارية في جنوب السودان. وأشار وزير الخارجية، علي كرتي، إلى تأثر حقول النفط في دولة الجنوب بالأحداث و لم يستبعد استهداف آبار النفط في منطقة “بانتيو” التى يسيطر عليها النائب السابق للرئيس سلفاكير السابق.

وأضاف كرتي أنه: “على الرغم من إعلان قائد التمرد مشار وأطراف الصراع الأخرى عدم التعرض لانتاج النفط، إلا أن المتواجدين على الأرض لديهم حسابات أخرى”، مبيناً أنه: “هناك وعد ومشار في مرحلة سياسية متقدمة ولكن الذين يتعاملون على الأرض لديهم حسابات مختلفة”.

وناشد كرتي فى تصريحات، الاثنين، طرفي الصراع في الجنوب بعدم التعرض لآبار النفط باعتباره “ثروة قومية” يجب ألَّا تمس.

وفي سياق متصل كان العقيد الصوارمي خالد، الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، قد صرح بأنّه إذا امتد القتال من ولاية جونقلي الغنية بالنفط والواقعة شمال شرق جوبا إلى المناطق المتاخمة للسودان فإنّ الخرطوم قد تواجه تهديداً أمنياً كبيراً.

وأضاف موضحاً أنّ نفط الجنوب يعبر الحدود السودانية وأنّ توقفه سيؤثر سلباً على السودان، معبراً عن قلق شديد لدى الخرطوم من تصاعد الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث