قطر تعرض مساعدة إيران لتعظيم الإستفادة من أكبر حقل للغاز

قطر تعرض مساعدة إيران لتعظيم الإستفادة من أكبر حقل للغاز

الدوحة – أشارت مصادر في شركة قطر للبترول إلى أن قطر تريد مساعدة إيران على تطوير حصتها في أكبر حقل غاز في العالم حتى تحقق الدولتان أكبر فائدة ممكنة في المدى البعيد، وعرضت قطر المساعدة بعد طلب من إيران في ظل مؤشرات على احتمال تخفيف العقوبات الغربية عنها، بعد أن وقعت اتفاقاً في نوفمبر/ تشرين الثاني يتيح مزيداً من الشفافية بشأن أنشطتها النووية.

ويشكل حقل الغاز الضخم الذي يقع تحت مياه الخليج، والذي تسميه إيران بارس الجنوبي وتطلق عليه قطر حقل الشمال، الغالبية العظمى من إنتاج الغاز القطري ونحو 60% من إيرادات صادراته.

وبفضل منشآت بمليارات الدولارات شيدتها الدوحة بالتعاون مع شركات الطاقة الغربية أصبحت قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، بينما حالت العقوبات الغربية دون تحقيق إنجاز مماثل في إيران.

وبسبب الخشية من انخفاض معدل الاستخراج طويل المدى نتيجة الإنتاج المتسارع قررت قطر عام 2005 تجميد مشروعات التطوير الجديدة، ومن المتوقع أن يستمر ذلك حتى نهاية 2015 على الأقل.

وتعاني إيران من أزمات غاز شديدة، وقد وضعت في أولوياتها تعزيز الإنتاج من حقل بارس الجنوبي بوتيرة سريعة، ويخشى البعض في قطر أن تؤدي المبالغة في نشاط الحفر الإيراني إلى إضعاف معدلات الاستخراج في كلا البلدين.

ويرى البعض في الدوحة أن علاقات الغرب بإيران تحسنت بدرجة تسمح لخبراء في قطاع الطاقة القطري بإطلاع الإيرانيين على بعض المعلومات التي تم جمعها من خلال دراسات في أعماق الخليج.

وقال مصدر في قطر للبترول: “توقيع إيران على الاتفاق النووي فتح لنا الباب لمساعدتهم على تعظيم الاستفادة من بارس الجنوبي، والخطة هي إمدادهم بالمشورة فيما يتعلق بالتكنولوجيا واستكشاف جيولوجيا الحقل”.

وتقول وكالة الطاقة الدولية: “إن الحقل يحتوي على حوالي 51 تريليون متر مكعب من الغاز، ونحو 50 مليار برميل من المكثفات، وهي نفط خفيف يخرج كمنتج ثانوي”.

وقال مسؤول حكومي قطري يعمل في إحدى وحدات الحفر لدى قطر للبترول: “إن كثيراً من الاحتياطيات سهلة الاستخراج تقع في منطقة الحدود البحرية المشتركة”، وأضاف: “حدث حفر كثيف في تلك المنطقة، ولدينا دراسات كثيرة عن الحقل، أنا واثق أنها ستفيد إيران”.

وصرحت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية: “بالرغم من تجميد مشروعات التطوير الجديدة فإن التنقيب على جانبي الحدود أدى إلى انخفاض الضغط في العديد من الآبار، وهو ما يحد من خروج الغاز إلى السطح”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث