ربط كهرباء “التعاون الخليجي” يوفر 3 مليارات دولار

ربط كهرباء “التعاون الخليجي” يوفر 3 مليارات دولار

قال الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي المهندس، عدنان المحيسن، إن فوائد عملية الربط الكهربائي الخليجي تتمثل في منافع فنية وتجارية وأخرى مالية، مبيناً أن عملية الربط تسهم في تفادي الدول الأعضاء لتكاليف إنشاء محطات توليد جديدة، كما أنها تغنيهم عن بناء محطات توليد جديدة تزيد قدرتها على 5 آلاف ميجاواط خلال 20 عاماً.

وذكر أن المشروع سيؤدي إلى خفض التكاليف التشغيلية لدول المجلس بما يفوق 300 مليون دولار، مما يوفر عليها تكاليف تفوق الـ 3 مليارات دولار.

وأشار المحيسن أن مشروع الربط يتعامل مع حالة الانقطاعات التي تحدث بسبب التوليد ولا يتعامل مع العناصر الأخرى، وبين أن الربط الكهربائي ساهم منذ بدء تشغيله قبل 4 سنوات في دعم الشبكات المرتبطة في حوالي 850 حالة طوارئ، بسبب التوليد في جميع الدول المرتبطة بلا استثناء.

وعن إيجابية مشروع الربط اقتصاديا قال: “إن الفائدة العظمى من الربط الخليجي تتمثل في المكاسب الاقتصادية التي يمكن تحقيقها، من خلال استغلاله في تجارة الطاقة بين دول المجلس، بدءا من اتفاقيات ثنائية بين الدول الأعضاء تمكن أحد الأطراف من نيل إيرادات إضافية من سعات الإنتاج الفائضة وغير المستغلة داخليا، وتمكن الطرف الآخر من الحصول على طاقة تعوض أي نقص لديه، ما يجنب الأخير الحاجة لقطع الكهرباء وما يتبعها من خسائر اقتصادية للدولة”.

ونوه المحيسن إلى أن استغلال الرابط الكهربائي لتجارة الطاقة يسهم في توفير نفقات الإنتاج، وذلك بأن يتم إيقاف تشغيل وحدات الإنتاج المحلية ذات الكلفة العالية والكفاءة المنخفضة واستبدالها باستيراد طاقة من وحدات إنتاج في بلد آخر تكون ذات كفاءة عالية وكلفة إنتاجية منخفضة نسبياً، ما تنتج عنه وفورات في كلفة الإنتاج بشكل خاص، وفي سعر وحدة الكهرباء بشكل عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث