حكومة الأردن تسعى لإقناع مواطنيها بالمفاعل النووي

حكومة الأردن تسعى لإقناع مواطنيها بالمفاعل النووي
المصدر: إرم - (خاص) من حمزة العكايلة

كشف رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية خالد طوقان الثلاثاء أن بلاه تمتلك كميات كبيرة من اليورانيوم في خمس مناطق بالمملكة.

وقال طوقان في مؤتمر صحفي إن احتياطي الأردن من اليورانيوم يتجاوز (20) ألف طن حسب أبحاث شركة “اريفا”، مضيفا أن المياه التي ستستخدم في تبريد المفاعل النووي المقرر إقامته ستكون مياه عادية ولن تكون مشبعة بعد استخدامها وأن كل ألف ميغا واط تحتاج إلى (22) مليون متر مكعب بالسنة من المياه العادمة.

وأكد في المؤتمر الذي جمعه بوزير الشؤون السياسية خالد الكلالدة والإعلام محمد المومني مع الأمناء العامين للأحزاب أن المنطقة تتحول إلى منطقة نووية، إذ تتجه دول مثل إيران والإمارات والسعودية ومصر وإسرائيل لتفعيل مشاريعها النووية.

وبموازاة مؤتمر طوقان وجه نشطاء من قبيلة بني صخر رسالة إلى رئيس الحكومة الدكتور عبد الله النسور، حذروا فيها من أن الاستمرار في العمل بمشروع المفاعل النووي يوحي بأن هناك نية مبيتة لفتح باب جديد للفساد المالي.

وجاء في الرسالة التي حملت توقيع النائب الأسبق عن القبيلة غازي أبو جنيب الفايز، “إن مشروع كهذا سيكون مدعاة لمواصلة الفساد المالي كأبواب برنامج التحول الاقتصادي الذي جاءت نتائجه مدمرة للإقتصاد الوطني، والهدر الكبير للثروات والتعدي على المال العام تحت سمع وبصر أجهزة الرقابة وما تم من تغطية ولفلفة لملفات الفاسدين الذين برأهم مجلس النواب، وتسترت على بعضهم هيئة مكافحة الفساد”.

وحذرت القبيلة التي تنوي الهيئة إقامة المفاعل النووي بالقرب من مناطقها في “قصير عمرة”، بقولها: إن “أحرار قبيلة بني صخر البواسل وأحرار الأردن، يحذرونك من الإستمرار في مواصلة العمل على إقامة المفاعل النووي، وتدمير الوطن ومقدراته التي لم تستطع زمرة الفساد تدميره سابقاً، وقد أعذر من أنذر”.

كما طالبت رسالة القبيلة بإلغاء قرار إقامة مشروع المفاعل النووي على الأراضي الأردنية مهما كانت المبررات، والاعتذار من الشعب الأردني عن الإستخفاف بعقولهم لشرح مبررات قرارات الحكومة السابقة، وتشكيل هيئة للطاقة البديلة، يتم اختيار أعضائها من الشخصيات المشهود لها بالخبرة والنزاهة والأمانة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث