وحدة لأبراج الإماراتية تستعين ببنكين لإدراج أسهم في لندن

وحدة لأبراج الإماراتية تستعين ببنكين لإدراج أسهم في لندن

دبي- فوضت ستانفورد مارين جروب، وهي وحدة في مجموعة أبراج للاستثمار المباشر بدبي التي تركز على الأسواق الناشئة بنكين لمساعدتها في ترتيب إدراج أسهمها ببورصة لندن مع سعي شركات الاستثمار المباشر في المنطقة للاستفادة من أسواق الأسهم العالمية للتخارج من استثمارات.

وقالت ثلاثة مصادر مصرفية طلبت عدم نشر اسمائها; لأن الأمر لم يعلن رسميا الأربعاء، إن شركة خدمات النفط والغاز اختارت دويتشه بنك وجولدمان ساكس لترتيب الإدراج المزمع في الربع الأول من 2014.

وتملك أبراج التي تستثمر في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا حصة قدرها 51% في ستانفورد مارين،والنسبة الباقية تحوزها الواحة كابيتال للاستثمار ومقرها أبوظبي.

وأحجمت ستانفورد مارين وأبراج وجولدمان ساكس عن التعقيب على خطط الطرح العام الأولي، ولم يتسن الاتصال بدويتشه بنك والواحة كابيتال للتعليق، كما لم تذكر المصادر المبلغ الذي تسعى الشركة لجمعه.

وتسعى شركات الاستثمار المباشر في المنطقة للتخارج من استثماراتها; بفعل ضغوط المساهمين المطالبين بعوائد إضافة، إلى تعافي الأسواق المالية من تداعيات انتفاضات الربيع العربي والأزمة المالية العالمية.

وتفضل شركات الاستثمار المباشر النأي عن إصدارات الأسهم المحلية، وتتجه صوب الأسواق المتقدمة مثل لندن لطرح أسهم.

وقال مصدر مصرفي كبير في دبي:”إذا كان لديك مسوغات جيدة وتريد أن ينظر إليك المستثمرون الدوليون بجدية، فلندن هي الخيار الأول أمام الشركات في المنطقة”.

كما قال الرئيس التنفيذي لجلف كابيتال; وهي شركة استثمار مباشر مقرها أبوظبي، إن شركته عينت بنك الاستثمار روتشيلد مستشارا ماليا لإدراج أسهم وحدتها الخليج للخدمات البحرية التي تملك فيها حصة أغلبية في بورصة لندن.

وأدرجت مجموعة مستشفيات النور; وهي شركة رعاية صحية مملوكة جزئيا لإثمار كابيتال للاستثمار المباشر، أسهمها في بورصة لندن في حزيران/يونيو، وقيمت بمليار دولار بينما أعلنت داماك العقارية بدبي أنها تسعى أيضا للقيام بطرح عام أولي في لندن.

وقال مصدر مصرفي:” إن الأسواق المحلية في حاجة إلى تغيير بعض القواعد التنظيمية حتى تستطيع جذب شركات عالمية”.

تأسست ستانفورد مارين في عام 1997، إذ تملك وتدير سفن إمداد للحقول البحرية، وتقدم خدمات لقطاع لنفط والغاز في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وإفريقيا وخليج المكسيك.

وحققت الشركة إيرادات بلغت 241 مليون دولار العام الماضي، بينما بلغت الأرباح قبل الفائدة والضرائب والإهلاكات، واستهلاك الديون 62.1 مليون دولار بحسب موقع الشركة على الإنترنت.

وحصلت الشركة على قرض بقيمة 300 مليون دولار الشهر الماضي; لإعادة تمويل دين قائم وذلك بمشاركة بنوك محلية وإقليمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث