“أبوظبي الإسلامي” يشتري أنشطة التجزئة لـ “باركليز” بالإمارات

“أبوظبي الإسلامي” يشتري أنشطة التجزئة لـ “باركليز” بالإمارات

أبوظبي – قال مصرف أبوظبي الإسلامي الأحد إنه اتفق مع بنك “باركليز” على شراء أنشطة التجزئة المصرفية للبنك في الإمارات في صفقة تقدر قيمتها بواقع 650 مليون درهم (177) مليون دولار.

وذكر أكبر بنك إسلامي في إمارة أبوظبي أن عدد العملاء الذين سينتقلون إليه جراء الصفقة يبلغ 110 آلاف عميل، مما يسهم في توسع البنك في خدمة العمالة الوافدة التي تمثل معظم سكان ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي.

ومصرف دبي الإسلامي لديه حاليا 600 ألف عميل.

وارتفع سهم البنك 54 % منذ بداية العام بفضل آفاق النمو ولكنه هبط 0.6 % في التعاملات المبكرة الأحد عقب الإعلان عن الصفقة التي ينبغي أن يقرها مصرف الإمارات المركزي.

وحسب مصادر مصرفية أبدت 6 بنوك من بينها بنك أبوظبي التجاري وسيتي جروب وستاندرد تشارترد رغبة في شراء أنشطة باركليز.

وكان البنك البريطاني أعلن في سبتمبر/ أيلول الماضي عزمه بيع محفظة التجزئة في الإمارات وتشمل بطاقات الائتمان والرهن العقاري والقروض الشخصية والودائع.

وأعلن عدد من البنوك الأجنبية التخارج من أنشطة التجزئة في الإمارات مع تقييم نطاق العمليات إثر الأزمة المالية العالمية وفي ظل قواعد بازل 3 الخاصة برأس المال.

كما تواجه البنوك الأجنبية منافسة شديدة من البنوك المحلية التي تستفيد من تعافي اقتصاد الإمارات والسوق العقارية بقوة إلى جانب توافر سيولة كبيرة يمكن استثمارها، وهي تستهدف أنشطة التجزئة المصرفية نظرا لهوامشها المرتفعة مقارنة بأنشطة الشركات .

وقال جون فيتالو الرئيس التنفيذي لباركليز في بيان “قرار التخارج من أنشطة التجزئة في الإمارت لا نأخذه باستخفاف ولكنه يسمح لنا بالتركيز على أنشطتنا المصرفية المؤسسية والاستثمارية وإدارة الثروات والاستثمارات.”

وتابع “هذه الأنشطة قوية وتسجل أداء طيبا وتتمتع بامكانات نمو كبيرة في المستقبل.”

وزاد صافي ربح مصرف أبوظبي الإسلامي 21 % في العام الماضي إلى 1.45 مليار درهم ونمت القروض بنفس النسبة إلى 61.7 مليار درهم في حين قفزت الودائع 23 % إلى 75.5 مليار درهم.

وذكر مصرف أبوظبي الإسلامي أنه سيعرض وظائف على جميع العاملين في أنشطة التجزئة لباركليز وسيعمل مع البنك البريطاني لضمان انتقال سلس للعملاء إليه.

ولم يتضح إذا كان جميع العملاء سينتقلون إلى مصرف أبوظبي الإسلامي كما يتوقع. وقال طارق قاقيش مدير إدارة الأصول في المال كابيتال إن عددا كبيرا من كبار عملاء باركليز كان يغريهم ما يحصلون عليه من خدمات رفيعة المستوى من بنك عالمي وربما لا ينتقلون للمصرفية الإسلامية.

وقال “يحرص مصرف أبوظبي الإسلامي على زيادة أنشطة التجزئة في سوق تحتدم فيه المنافسة ولكن السؤال كم عدد عملاء باركليز الذين سيتحولون للمصرفية الإسلامية. لن ينتقل جميع العملاء وينبغي ان يؤخذ ذلك في الحسبان عند التسعير”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث