تركيا تعيد الأموال المصادرة إلى مدير “خلق بنك”

تركيا تعيد الأموال المصادرة إلى مدير “خلق بنك”
المصدر: أنقرة- (خاص) من مهند الحميدي

أعادة السُّلطات التركية الأموال المصادرة من مدير “خلق بنك”، بعد إجراء التحقيقات اللازمة معه وإنكاره كافة تهمة الرشوة الموجهة إليه.

وأكد سليمان أصلان إن المبلغ المصادر من قبل الأجهزة الحكومية هو أموال تبرعات، جُمعت لمصلحة إحدى جامعات مقدونيا، ولإنشاء مدرسة ثانوية من مدارس الأئمة والخطباء هناك. وإنه كان ينوي إرسال المبلغ الى أدارة الجامعة والمدرسة.

وقال أصلان:”إنه نقل المبلغ إلى منزله من مكتبه في البنك لأسباب تتعلق بأعمال التنظيف في البنك”.

ويُعتبر مدير “خلق بنك” سليمان أصلان من بين الأشخاص المتورّطين بفضيحة الفساد، بالإشتراك مع رجل الأعمال الأذربيجاني الإيراني رضا ضراب، وكان رجال الشرطة ضبطوا مبلغ 4.5 مليون دولار داخل صناديق الأحذية الفارغة في منزل أصلان خلال تحقيقات الفساد.

ووفقاً لوكالات عالمية فإن تركيا تشتري الغاز الطبيعي والنفط من إيران بشكل غير رسمي، يحصل بموجبه المصدِّرون الإيرانيون على حسابات في مصرف “خلق بنك” ليستخدموا تلك الأموال في شراء الذهب، الذي يشحن الجزء الأكبر منه إلى دبي، ثم تقوم إيران باستيراده أو بيعه، للحصول على العملة الصعبة.

وانطلقت الحملة الأمنية من قبل جهاز الشرطة التركية في 17 كانون الأول(ديسمبر) عام 2013، على خلفية تحقيقات فساد موسعة ومتشعبة، وطالت شخصيات سياسية مهمة؛ بينهم نجلي وزيري الداخلية والاقتصاد، ومجموعة من رجال الأعمال والمسؤولين، وتحقّق الشرطة في أدلة لإثبات حالات رشًى و تبييض أموال، وتهريب ذهب.

في حين اتهمت الحكومة التركية والوزراء المتضررين، جهاز الشرطة بأنه ينفذ أجندات خارجية مدعومة من بعض السفارات الغربية، ومن جمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي دعم سياسات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لسنوات، قبل أن يدب الخلاف بينهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث