المركزي المصري: نلتزم برصيد الذهب كغطاء لطباعة البنكنوت

المركزي المصري: نلتزم برصيد الذهب كغطاء لطباعة البنكنوت
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

أكد البنك المركزي المصري، أن عملية إﺻﺪار وﻃﺒﺎﻋﺔ النقد إحدى أهم الوظائف التي يقوم بها، وتشمل عملية طباعة البنكنوت، إصدار بنكنوت جديد، يؤدي إلى زيادة رصيد النقد المصدر، وطباعة بنكنوت ليحل محل الأوراق التالفة للحفاظ على الشكل الحضاري للعملة المصرية، ولا يؤدي ذلك إلى زيادة النقد المصدر.

وقال البنك في بيان له، حول إصدار النقد وطباعته، إن زيادة النقد المصدر بالأساس، ترجع إلى ارتفاع الطلب من المواطنين على النقد، وأيضا إلى الارتفاعات في الأجور والإنفاق الحكومي خلال الفترة الماضية، في حين انخفض حجم النقد المصدر إلى 4.3 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الحالي مقارنة بـ 11.6 مليار جنيه، في الفترة المقابلة في السنة المالية الماضية 2012 – 2013، بسبب الثقة في الاقتصاد بعد 30 حزيران / يونيو، ونتيجة لما قامت البنوك بتوريده إلى البنك المركزي كفائض نقدي عن احتياجاتها.

وأوضح البيان، أن البنك المركزي يتخذ قرار إصدار نقد مصدر جديد بناء على دراسة وتحليل للمتغيرات الاقتصادية، أهمها الناتج المحلي بالأسعار الجارية “معدل النمو الحقيقي للناتج + معدل التضخم”، وكذلك لمواجهة الطلب على النقد من البنوك أو الحكومة مقابل حساباتهم لدى البنك المركزي.

وأضاف البنك المركزي أنه يلتزم بمعايير اقتصادية أهمها معدل النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي، ومعدل التضخم لتحديد الهدف الرئيسي للسياسة النقدية، والمحافظة على الاستقرار في المستوى العام للأسعار، ومن ثم المحافظة على قيمة العملة الوطنية من الانخفاض، مؤكدا أنه ملتزم أيضا بالمعايير القانونية، ونص المادة 109 من القانون رقم 88 لسنة 2003 التي تنص على أنه يجب أن يقابل أوراق النقد المصدرة بصفة دائمة وبقدر قيمتها رصيد مكون من الذهب والنقد الأجنبي والصكوك الأجنبية وسندات الحكومة المصرية وأذونها وأي سندات مصرية أخرى، وأنه يقابل النقد المصدر وبكامل قيمته في نهاية حزيران / يونيو 2013 غطاء إصدار يتكون من ذهب 6.5%، وسندات الحكومة المصرية بنسبة 64.4%، والنقد الأجنبي وصكوك أجنبية بنسبة 29.1%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث