بنك إسلامي فلسطيني يدرب موظفيه لغة الإشارة

بنك إسلامي فلسطيني يدرب موظفيه لغة الإشارة

القدس – أطلق البنك الإسلامي الفلسطيني خدمة جديدة للعملاء الصم بفروعه في الضفة الغربية وقطاع غزة حيث يستعين بموظفين يجيدون لغة الإشارة لتسهيل معاملاتهم المصرفية.

تلقى زهاء 50 موظفا في البنك دورات تدريبية في جمعية الأمل الخيرية للصم والبكم على استخدام لغة الإشارة.

وذكر بيان قاسم المدير الإقليمي للبنك الإسلامي الفلسطيني أن الخدمة الجديدة التي أطلقت في حزيران/ يونيو استحدثت للتغلب على صعوبة تقديم الحدمة المصرفية للعملاء الصم.

وقال: “احنا الفكرة نتجت عندنا من خلال الزملاء الموجودين اللي عندنا في البنك من خلال صعوبة.. كان تواجهنا بعض الصعوبات في التعامل مع بعض الفئات في المجتمع عندنا خاصة الصم والبكم؛ فالشباب عندنا في البنك وفي العلاقات العامة قرروا يشتغلوا على هذه الفكرة من خلال إرسال مجموعة من الموظفين الزملاء الشغالين في خدمة العملاء ليتعلموا هذه لغة الإشارة ويكونوا قادرين على خدمة الشريحة هي من أهلنا ومن مجتمعنا مباشرة بدون مترجم.”

وذكر عزيز حماد المسؤول عن فروع غزة في البنك الإسلامي الفلسطيني أن المصرف عدل سياساته لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في الحصول على خدمات مصرفية كاملة.

‭‭ ‬‬وقال: “‭‭بداية قمنا بتدريب موظفينا‬‬.. ‭‭ ثلاث موظفين بكل فرع‬‬..‭‭ لتقديم الخدمة على مدار الساعة بدون استثناء‬‬. ‭‭ تم تدشين الخدمة فعليا‬‬ في احتفال يعني كان ‭‭ من خلال ‬‬الفيديو‭ ‬ ‭كونفر‬‬نس ‭‭ لفروعنا في الضفة وفي غزة بحضور باقي البنو‬‬ك ‭‭وسلطة النقد الفلسطينية وبمباركة سلطة‬‬النقد الفلسطينية من عدة شهور مضت.”

وتفيد بيانات مكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني بأن عدد المعاقين في الأراضي الفلسطينية يبلغ 113 ألف شخص وأن نسبة الصم تبلغ خمسة في الألف بينما يبلغ عدد الصم في غزة نحو 1000 شخص.

وسيطلق البنك الإسلامي الفلسطيني خدمة جديدة للمعاقين بصريا تشمل استخدام آلات لإيداع وصرف النقود تعمل بطريقة برايل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث