الاضطرابات السياسية تعصف بالاقتصاد المصري

الاضطرابات السياسية تعصف بالاقتصاد المصري
المصدر: القاهرة – (خاص) من محمود غريب

يواصل الاقتصاد المصري نزيف تراجعه، متأثرًا بالحراك السياسي والاضطرابات التي يشهدها الشارع المصري، على خلفية ثورة 30 يونيو الشعبية، والتى قضت برحيل الرئيس الإخواني محمد مرسى عن حكم البلاد، وفرض خارطة طريق سياسية بمباركة معظم القوى السياسية.

البنك المركزي المصري، كشف الخميس، عبر موقعه الإلكتروني، عن تراجع الاحتياطي من النقد الأجنبي بـ 119 مليون جنيه ليصل إلى 18.59 مليار دولار بنهاية أكتوبر، مقابل 18.709 مليار دولار فى سبتمبر السابق له.

وتابع تقرير البنك أن العملات الأجنبية المكونة للاحتياطي تراجعت بقيمة 129 مليون دولار لتصل إلى 14.8 مليار دولار، مقابل 14.929 مليار دولار بنهاية سبتمبر.

وارتفع رصيد وحدات السحب الخاصة بـ 9 مليون دولار، لتصل إلى 1.266 مليار دولار نهاية أكتوبر، ولم يشهد حجم الذهب المكون للاحتياطي تذبذباً خلال تلك الفترة ليسجل 2.463 مليار دولار.

وارتفع الاحتياطي من النقد الأجنبي بقيمة 4.977 مليار دولار منذ بداية العام الحالي، حيث سجل في يناير الماضي 13.613 مليار دولار.

التراجع السابق للاحتياطى الأجنبي، أرجعه الخبير المصرفي أحمد آدم، في تصريحات لـ “إرم نيوز” إلى الأزمة السياسية الحالكة التي تمر بها البلاد، منذ فرض خارطة الطريق، والتظاهرات التى ينظمها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى.

وأشار آدم إلى أن تراجع القطاع السياحي، والحالة الأمنية، فضلاً عن روافد الاقتصاد السائلة أسهمت في تراجع الاحتياطي الأجنبي.

ولفت آدم إلى أن التراجع الذي شهده الاحتياطي الأجنبي لن يكون له كبير الأثر على الحالة الاقتصادية بشكل عام، متوقعاً استقراراً اقتصادياً خلال الفترة المقبلة، لاسيما مع قرب تنفيذ ثاني بنود خارطة الطريق وهي الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث