الجزائر تبدأ في استعادة صناعاتها

الجزائر تبدأ في استعادة صناعاتها

الجزائر تبدأ في استعادة صناعاتها

الجزائر – (خاص) من سهيل الخالدي

 

في إطار سعي الجزائر لاستعادة قاعدتها الصناعية التي كانت لها في السبعينيات والتي بناها الرئيس الراحل هواري بومدين في ما أسماه الثورة الصناعية، أعلنت الجزائر عن عقود منحت لشركات عربية وأجنبية لإعادة تأهيل حوالي 50 منطقة صناعية كمرحلة أولى موزعة على جهات الجزائر الأربعة. 

 

وقد فازت الشركة المصرية المعروفة (المقاولون العرب) بعقد إنجاز منطقة صناعية على مساحة 400 هكتار في ولاية الجلفة وتحديداً في مدينة عين وسارة التي كانت تضم في وقت سابق مشروعاً للطاقة النووية السلمية، وأمّا الشركة الثانية التي أعلن عن فوزها بعقد لإقامة منطقة صناعية في ولاية ورقلة الجنوبية فهي شركة إسبانية ستقيم مشروعها على مساحة 500 هكتار من أراضي بلدة حاسي عبد الله وقد فازت هذه الشركات بالمشروعات بالمشاركة مع شركات جزائرية مختصة، وستقام هذه المناطق الصناعية خلال 63 شهراً.

 

وحرصت الحكومة الجزائرية على الإستفادة من دروس التجربة السابقة في التصنيع سواء لجهة عدم وجود نزاعات على ملكية الأراضي أو لجهة المردودية أو لجهة احترام المقاييس الدولية وكانت الجزائر قد منحت شركة رينو الفرنسية منطقة لإقامة منطقة للسيارات، كما أنها نوعت في مساحة هذه المناطق من100-500 هكتار، وحددت مواعيد زمنية لإنجاز كل منطقة منها 10 مناطق نموذجية تنجز في وقت قصير.

 

وكانت “إرم” قد ذكرت في وقت سابق أنّ الجزائر في طريقها لاستعادة مركب صناعة الحديد في منطقة الحجار بولاية عنابة من الشركة الهندية التي عجزت عن الوفاء بالتزاماتها وهو الأمر الذي تم فعلاً نهاية الأسبوع الماضي واستعادت الحكومة نسبة 51 بالمائة من الشريك الهندي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث