logo
العالم

مسودة قمة "الناتو" تتعهد بدعم أوكرانيا وتوجه رسالة للصين‎

مسودة قمة "الناتو" تتعهد بدعم أوكرانيا وتوجه رسالة للصين‎
من قمة الناتوالمصدر: (أ ف ب)
10 يوليو 2024، 7:52 م

يستعد الرئيس الأمريكي جو بايدن وزعماء الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لإعلان مساعدات جديدة لأوكرانيا وتجديد تعهدهم بضمها إلى الحلف، وذلك بعد اجتماع استضافته واشنطن.

وجاء في مسودة البيان الختامي لاجتماع الحلف المكون من 32 دولة، أن الحلفاء يعتزمون تزويد أوكرانيا بتمويل لا يقل عن 40 مليار يورو (43.28 مليار دولار) في صورة مساعدات عسكرية خلال العام المقبل، لكنها لم تصل إلى حد الالتزام بأن يكون الدعم لعدة سنوات كما استهدف الأمين العام ينس ستولتنبرج.

وبحسب وكالة "رويترز"، شددت المسودة على موقف الحلف تجاه الصين، ووصفتها بأنها "داعم حاسم" في الجهود الحربية الروسية في أوكرانيا، وأن بكين لا تزال تشكل تحديات منهجية للأمن الأوروبي وعبر الأطلسي.

وقال أمين عام الحلف ينس ستولتنبرغ للصحفيين صباح الأربعاء، إنه يتوقع أن تتفق الدول الأعضاء على حزمة "كبيرة" لأوكرانيا وستوسع نطاق شراكات أخرى خاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

وأضاف أن "الحزمة ستتضمن قيادة جديدة لحلف الأطلسي لأوكرانيا لتقديم المساعدة الأمنية والتدريب، وتعهدًا طويل الأمد بمواصلة الدعم المستمر لكييف".

وقال إنه ستكون هناك إعلانات جديدة عن الدعم العسكري على الفور، بما في ذلك الدفاع الجوي والتحركات لضمان التعاون الكامل بين القوات الأوكرانية وقوات الحلف.

أخبار ذات علاقة

"شبح ترامب" يعبث بأوراق الناتو.. وموسكو تراقب

 

وأعلن أعضاء حلف الأطلسي بالفعل تسليم خمس منظومات صواريخ جديدة باتريوت وأنظمة دفاع جوي استراتيجية لمساعدة أوكرانيا.

وذكرت مسودة بيان القمة التي يتعين موافقة الجميع عليها، أن الحلف سيواصل دعم أوكرانيا "في طريقها الذي لا رجعة فيه نحو التكامل الأوروبي الأطلسي الكامل، بما في ذلك عضوية الحلف".

وقال مصدر في الحلف لوكالة "رويترز"، إن المسودة تؤكد مجددًا أن التكتل العسكري "سيكون في وضع يسمح له بتوجيه دعوة إلى أوكرانيا للانضمام إلى الحلف حين يوافق الحلفاء وتُستوفى الشروط".

أخبار ذات علاقة

توافق داخل الناتو بشأن "عضوية أوكرانيا"

 

وفي خطاب الثلاثاء، قال بايدن إن "حلف شمال الأطلسي أصبح اليوم أقوى من أي وقت مضى في تاريخه".

وأضاف أن "أوكرانيا قادرة على إيقاف بوتين وستفعل ذلك بدعمنا الكامل والجماعي".

وتتصدر المواجهة مع روسيا قائمة أولويات الحلف.

وتمنح القمة القادة فرصة لمعالجة القضايا الأمنية الشائكة الأخرى، بما في ذلك الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وتعزيز العلاقات بين روسيا وإيران والصين وكوريا الشمالية.

ودعت المسودة، "الصين إلى وقف الدعم المادي والسياسي للمجهود الحربي الروسي".

وعبّرت عن قلق تجاه قدرات الصين الفضائية، وأشارت إلى التوسع السريع في ترسانتها النووية، كما حثت بكين على الانخراط في مناقشات للحد من المخاطر الاستراتيجية.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC