logo
فيديو

خيام النزوح "مقابر مؤقتة" لأطفال غزة

09 يوليو 2024، 12:39 م

بين جنبات خيام النزوح الفلسطيني حكايات تُروى بصمت، وآلام تُرسم على وجوه بريئة وسط معاناة لا تنتهي.

خيام ممزقة لا تقي حر الصيف و لا برد الشتاء،  تحولت إلى كابوس لأطفال غزة الذين وقعوا ضحايا سوء التغذية، والكثير من الأمراض التي فتكت بهم.

أحمد يصارع مرض ضمور الدماغ .. ساءت حالته بعد الحرب، وبينما يصارع الجوع، والعطش، ونقص الدواء .. نظرات الحزن والأسى في عيون والديه، عاجزين عن فعل أي شيء يخفف آلامه سوى الدموع والدعوات.

حكاية أحمد ليست فريدة بل هي حكايةٌ تتكرر مع مئات الأطفال داخل خيام النزوح والتي تحولت لمقابر مؤقتة لأطفال غزة.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC