ريال مدريد
ريال مدريدمنصة X

مجاملات ريال مدريد مستمرة.. ماذا لو لم يفز الملكي بدوري الأبطال؟

في الأيام القليلة الماضية خرج علينا مجموعة كبيرة من نجوم ريال مدريد بتصريحات بشأن الكرة الذهبية ومصيرها وبدؤوا في توزيعها على بعضهم البعض.

جود بيلينغهام يرى أن فينيسيوس جونيور يجب أن ينال الجائزة، والبرازيلي نفسه تحدث عن مدى استحقاق الإنجليزي لها، ثم تطرق للحديث عن حصول توني كروس عليها مرة قبل أن يعتزل كرة القدم.

فخرج لوكا مودريتش وتحدث عن أحقية الثلاثي فينيسيوس وبيلينغهام وكروس، مؤكدًا أيضًا رغبته في فوز توني كروس بها.

أخبار ذات صلة
اقتراح كوميدي من بيلينغهام بشأن الكرة الذهبية

حق مكتسب

الحديث بمثل تلك الطريقة كأن الكرة الذهبية أصبحت حقًا مكتسبًا لنجوم ريال مدريد فيه الكثير من تقليل المجهود المبذول من الآخرين في كافة أنحاء العالم.

هناك عشرات اللاعبين الذين قدموا موسمًا طيبًا للغاية، رودري وإرلينغ هالاند وفيل فودين في مانشستر سيتي وكيليان مبابي في باريس سان جيرمان وفيرتز وجيرمالدو في باير ليفركوزن، أضف إليهم ساليبا في آرسنال، وغيرهم الكثير من النجوم.

إذا كان نجوم ريال مدريد يعتمدون في ذلك على أرقامهم المحلية في الدوري الإسباني فهناك من تفوَّق عليهم جميعًا، وليس لاعبًا واحدًا فقط، فأرتيم دوفبيك لاعب جيرونا كان هو هداف البطولة ومنح فريقه موسمًا تاريخيًّا بـ24 هدفًا نالوا بها المركز الثالث، وألكسندر سورلوث، نجم فياريال، صاحب الـ23 هدفًا.

حتى روبرت ليفاندوفسكي الذي لم يكن موسمه بنفس عظمة موسم بيلينغهام لديه 19 هدفًا مثله، وجمع لبرشلونة نقاطًا أكثر بكثير مما جمع الإنجليزي لريال مدريد.

إستراتيجية قديمة

الحديث بشكل مستمر عن الكرة الذهبية واستحقاق فلان أو علان لها هي إستراتيجية قديمة تعود لبداية العشرية الثانية في القرن الجاري.

عندما كان الصراع القائم هو بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو فقط، حيث كان يخرج نجوم برشلونة أو ريال مدريد لخلق حالة من الجدل والتأثير على الرأي العام، ففي النهاية الكرة الذهبية أو جائزة فيفا "ذا بيست" للأفضل في العالم تُمنحان بالتصويت سواء من جماهير أو مدربين وقادة منتخبات أو صحفيين.

ماذا لو لم يفز ريال مدريد بدوري الأبطال؟!

مع كل تلك التصريحات التي يخرج بها نجوم ريال مدريد ربما يكون اعتمادهم في تلك الكلمات على لعبهم لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد أيام.

لكن هذه مراهنة خطيرة، حتى لو كان ريال مدريد يعرف كيف يلعب تلك النهائيات جيدًا ويحقق الفوز بها دون أدنى مشكلة.

المشكلة ستكون لو انتهى الموسم وكل ما حصل عليه ريال مدريد هو الدوري الإسباني وقبله السوبر فقط، وفاز دورتموند بدوري الأبطال وظهر علينا لاعب قدم مستويات مذهلة في كأس الأمم الأوروبية امتدادًا لمستويات فوق المتوسطة أو الجيدة خلال الموسم.

في تلك الحالة لن يكون لدى نجوم الملكي ما يتحدثون عنه حول الكرة الذهبية، لذلك الحديث عنها من الآن يعد مبكرًا للغاية.

الخلاصة

بعض الأسماء بالأعلى مثل دوفبيك وسورلوث لن يحققوا الكرة الذهبية إلا إذا قدموا ضعف ما قدموه هذا الموسم، فقط لأنهم لا يلعبون لريال مدريد أو برشلونة.

وبعض الأسماء الأخرى التي عرضناها مثل روبرت ليفاندوفسكي لا يستحقها بكل تأكيد بعد موسم محبط جماعيًا.

لكن عرض تلك الأسماء كان واجبًا في ضربنا للأمثال، لأن محاولات نجوم الملكي المستميتة لحجز الكرة الذهبية لأحدهم منذ شهر مايو وتجاهل الآخرين فيه الكثير من الظلم للنجوم من الأندية الأخرى.

في النهاية لو انتهى الموسم بتتويج الملكي بالأبطال ولم يكن هناك من يستحق الكرة الذهبية بعد اليورو أو كوبا أمريكا فهنيئًا لنجوم ريال مدريد بها.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com