كارثة تين هاغ التي حطمت مانشستر يونايتد
رويترز

كارثة تين هاغ التي حطمت مانشستر يونايتد

حقق آرسنال فوزًا هامًا على نظيره مانشستر يونايتد بهدف نظيف، ليبقي على المنافسة في الدوري الإنجليزي على قيد الحياة حتى الجولة الأخيرة من عمر البطولة.

الفوز صعد بالمدفعجية إلى الصدارة بفارق نقطة عن مانشستر سيتي الذي له مباراة أقل، قبل جولة واحدة متبقية للمدفعجية على نهاية البطولة.

لكن كيف جاء هذا الفوز؟ هذا هو المهم، فقد حدث ذلك من خطأ ساذج للغاية من واحد من أهم نجوم العالم في العشرية الأخيرة وهو كارلوس كاسيميرو لاعب ريال مدريد السابق.

خطأ كاسيميرو الكارثي!

في كرة الهدف الوحيد بتلك المواجهة تواجد كاسيميرو بشكل غريب للغاية بالقرب من مرمى مانشستر يونايتد وتكاسل في العودة مع بدء الهجمة من أجل كشف التسلل.

اللاعب البرازيلي صاحب الخبرات الكبيرة ظهر ساذجًا في طريقة تعامله مع الخروج من مناطقه وسمح لنجوم آرسنال بالتواجد في أماكن غاية بالخطورة بسبب عدم وعيه لمكانه وتمركزه.

الخطأ لم يتوقف هنا، فكاسيميرو مع بدء هجمة آرسنال لم يتحرك بشكل سليم داخل منطقة الجزاء الخاصة بفريقه، مما سمح لتروسارد أن يسجل الهدف الوحيد، كأنه لم يدرك وجود لاعب آرسنال أو لا يعرف كيف يتمركز، أو حتى كأنه لا يفقه أي شيء عن قواعد التسلل!

نقش تين هاغ على الماء

قد يلقي البعض اللوم على النجم البرازيلي كارلوس كاسيميرو وحده، لكن ذلك سيكون ظالمًا للنجم السابق لريال مدريد بشكل مبالغ فيه.

فالخطأ الأكبر يقع على المدرب الهولندي إريك تين هاغ الذي قرر أن يستخدم كاسيميرو في مركز لم يلعب فيه أكثر من عشر مباريات طوال مسيرته.

تين هاغ يحاول أن ينقش على الماء، والجميع يعرف نتيجة ذلك الخيار، هو لا شيء على الإطلاق، صحيح أنه في موقف صعب، لكنك لا يمكنك أن تعلم لاعب تجاوز الـ 30 أن يلعب في مركز جديد.

كاسيميرو طوال مسيرته لعب في ذلك المركز مرات تُعد على أصابع اليد لذلك كان الدفع به من جديد في قلب الدفاع خيارًا جنونيًا.

الأمور مرت على خير قبل عام ونصف ضد برنلي في كأس الرابطة، ومرة أخرى ضد كوفنتري في كأس الاتحاد، لكن رباعية كريستال بالاس الأسبوع الماضي في الدوري الإنجليزي كانت صافرة إنذار كان على تين هاج أن يستمع له ويلبي النداء بإبعاد كاسيميرو تمامًا عن قلب الدفاع.

مانشستر سيتي يعاقب بشكل أقسى من آرسنال

ضد مانشستر سيتي بعد أيام في نهائي كأس الاتحاد لو قام تين هاج باختيار نفس التشكيل ووضع كاسيميرو في مركز قلب الدفاع فلا فرصة لمانشستر يونايتد لإنقاذ موسمه.

قد يكون آرسنال رحيمًا بعض الشيء في استغلال أخطاء المنافس، لكن مانشستر سيتي يجبر الخصوم على الخطأ ولا يهدر الفرصة عندما تتاح أمامه.

الخلاصة

على تين هاغ تغيير قناعاته، ولو كان يعاني فعلًا من نقص في ذلك المركز فسوق الانتقالات سيتم فتحه خلال أيام، ليلبي كافة احتياجاته منه ويتوقف عن اختراع مراكز جديدة لنجوم أصبحوا على بعد أعوام قليلة من الاعتزال.

في النهاية فمانشستر يونايتد أعرق وأكبر من أن يتعرض لهزائم كبيرة أمام كريستال بالاس، أو لخسارة بسبب خطأ ساذج مثل ذلك الذي وقع أمام آرسنال.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com