ميسي
ميسيرويترز

ميسي كان ذكيًّا.. برشلونة من سيئ إلى أسوأ

ميسي كان قريبًا من العودة للنادي الكتالوني في الصيف الماضي.

في الصيف الماضي تردد الكثير من الأنباء عن قرب ليونيل ميسي من العودة لفريقه برشلونة، بعد عامين محبطين له في باريس سان جيرمان بحلول نهاية عقده مع الفريق الفرنسي.

لكن كما كانت مفاجأة رحيله، كان بيانه الذي أعلن من خلاله الانتقال إلى الدوري الأمريكي من بوابة إنتر ميامي صادمًا للجميع، لكن ليس بالنسبة لميسي ولأسرته أنفسهم.

وكان ميسي ذكيًّا في التعامل مع واحد من أهم قرارات حياته الاحترافية، ونحّى القلبَ جانبًا وفكر فقط في الأفضل بالنسبة له ولأسرته. 

أزمات لا تنتهي

ومنذ بداية الموسم وبرشلونة يدخل في أزمة تلو الأخرى، وفي الواقع ليس منذ بداية الموسم فقط، بل قبل ذلك بشهور وربما سنوات.

وبرشلونة لا يكاد يخرج من مشكلة حتى يدخل في غيرها، سواء أكان اقتصاديًّا أم رياضيًّا أم إداريًّا وحتى قانونيًّا، فالفريق لم يعرف طريق الاستقرار قط، حتى بعد الموسم الجيد الذي مرَّ به في الموسم الماضي.

وصحيح أن لابورتا أعاد الفريق لمنصات التتويج، لكنه لِيحل مشاكل التمويل القديمة أضاف المزيد من الديون على عاتق الأجيال القادمة في النادي الكتالوني، فأصبحت تلك العودة للبطولات مجرد عودة مؤقتة.

الابتعاد عن المنافسة مبكرًا في الدوري

في الدوري الإسباني يبتعد برشلونة في كل جولة عن الاحتفاظ بلقبه خطوة أكبر، مع ثبات خطى الثنائي ريال مدريد وجيرونا في الصدارة.

وبرشلونة حتى في فترات تشعر أنه مهدد بالابتعاد عن مقاعد دوري أبطال أوروبا في ظل المنافسة الشرسة من أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو.

وخسر النادي الكتالوني حتى الآن في الدوري الإسباني 16 نقطة، وهو رقم بالكاد خسره طوال الموسم الماضي في 34 مباراة، قبل الجولات الأربع الأخيرة، إذ كان حسم اللقب لصالحه بالفعل، وفقد فيها تسع نقاط كاملة.

فالفريق الذي ظل الأقوى دفاعيًّا في الموسم الماضي حتى نهايته، وكاد يكسر رقمًا أوروبيًّا فيما يتعلق بالصلابة الدفاعية تلقى طوال الموسم في الدوري الإسباني 20 هدفًا، وحتى الآن فقط في 20 مباراة استقبل 24 هدفًا، أكثر حتى من صاحب المركز الثامن لاس بالماس.

أخبار ذات صلة
تشافي يحقق رقما قياسيا كارثيا مع برشلونة

مغادرة بطولتين في يناير

والآن وصلنا لشهر يناير، وقبل نحو عشرة أيام فقط كان برشلونة ينافس على كل البطولات المتاحة في الموسم، لكن الآن لا يتبقى له على الورق سوى الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، بعد أن خسر السوبر برباعية مذلة أمام ريال مدريد، وخرج من الكأس بمثلها أمام أتلتيك بيلباو.

ولو أردنا أن نتحدث واقعيًّا، ففرص برشلونة في التتويج بالدوري الإسباني الموسم الجاري قليلة للغاية، وفي دوري الأبطال الأمر ليس أفضل في ظل صعوبة مجاراة فرق، مثل: مانشستر سيتي وريال مدريد وباريس سان جيرمان وبايرن ميونخ، هناك شكوك حتى في إمكانية المرور من نابولي بكل ما يعانيه الفريق الإيطالي من مشاكل وتراجع.

أخبار ذات صلة
بسيناريو درامي.. أتليتك بلباو يُقصي برشلونة من كأس ملك إسبانيا

قرار ميسي الذكي

لو أنَّ ميسي عاد للدوري الإسباني عن طريق برشلونة في الوقت الحالي لَكانَ عاد إلى دائرة من الانتقادات هو في غنى عنها، ونجح في الخروج منها بحصوله على كأس العالم مع منتخب بلاده.

ميسي أعلنها مسبقًا وقال إنه فاز بكل شيء، سواء مع برشلونة أو مع الأرجنتين، ولا يريد سوى أن يمضي سنواته الأخيرة في هدوء بعيدًا عن الأزمات والمشاكل.

ولو عاد ميسي لبرشلونة فبكل تأكيد لن تجد الصحافة والإعلام وصفحات الجماهير سوى ميسي لانتقاده حتى وإن كان معشوقها الأول، لكن قيمته الفنية والخبرات الكبيرة التي يملكها تضع على عاتقه تلك المسؤولية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com