أرباح قياسية لعقود الرعاية المحلية لأولمبياد طوكيو 2020

أرباح قياسية لعقود الرعاية المحلية لأولمبياد طوكيو 2020

قالت اللجنة الأولمبية الدولية، اليوم الأربعاء، إن عقود الرعاية المحلية لأولمبياد طوكيو 2020 بلغت حتى الآن 2.8 مليار دولار، وهو رقم قياسي يزيد بثلاث مرات تقريبًا على أي ألعاب سابقة.

وكال جون كوتس، رئيس لجنة تنسيق أولمبياد طوكيو في اللجنة الأولمبية الدولية، المديح للمنظمين على هذا الإنجاز خلال كلمته أمام اجتماع اللجنة الأولمبية في ليما عاصمة بيرو.

وقال كوتس: “تقرير طوكيو 2020 يؤكد الانطباع الإيجابي للغاية لدى لجنة التنسيق”، مضيفًا أن أرباح 43 عقد رعاية وقعها المنظمون المحليون في اليابان تجاوزت التوقعات حتى الآن.

وتابع كوتس: “43 عقد رعاية.. هذا يتجاوز بثلاث مرات الميزانية الأصلية (التي تبلغ حوالي مليار دولار لعقود الرعاية المحلية) والحصيلة الإجمالية البالغة 2.8 مليار دولار تمثل إنجازًا رائعًا بالنسبة للرعاية المحلية”.

وجمع أولمبياد لندن 2012 حوالي 1.1 مليار دولار، بينما زعم منظمو أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 أنهم تجاوزوا حصيلة لندن، لكن هناك تحقيقات جارية حاليًا في فساد مرتبط بمشروعات الألعاب الأولمبية في البرازيل.

وواجهت طوكيو صعوبات في استعداداتها بعد حصولها على حق استضافة الألعاب في 2013 واضطرت للتخلي عن خطط باهظة الثمن لإنشاء استاد جديد، وقلصت بشدة الميزانية العام الماضي من أكثر من 26 مليار دولار إلى 16.8 مليار دولار إضافة لتعاملها مع بعض المشاكل البيئية.

وقال كوتس: “نحن واثقون أن مشروع (طوكيو 2020) سيبهر العالم وسيجلب مشجعين جددًا خاصة بعد إضافة رياضات جديدة”.

ووافقت اللجنة الأولمبية الدولية على إضافة رياضات التزحلق والتسلق وركوب الأمواج والكاراتيه والبيسبول‭/‬الكرة اللينة، بناء على طلب المنظمين في محاولة لاجتذاب الجيل الأصغر من المتفرجين.