هكذا عادت ماريا شارابوفا للتألق داخل الملعب وخارجه – إرم نيوز‬‎

هكذا عادت ماريا شارابوفا للتألق داخل الملعب وخارجه

هكذا عادت ماريا شارابوفا للتألق داخل الملعب وخارجه

المصدر: رويترز

تلألأت ملابس ماريا شارابوفا حتى عندما لم تقدم أداء على المستوى نفسه على أرض الملعب في عودتها إلى بطولة أمريكا المفتوحة للتنس لكن وصول المصنفة الأولى عالميا سابقا إلى الدور الرابع أظهر أنها عادت للعمل والتألق من جديد داخل الملعب وخارجه.

وفي مشاركتها الأولى في إحدى البطولات الأربع الكبرى منذ انتهاء إيقافها لمدة 15 شهرا في أبريل نيسان الماضي بسبب المنشطات اثبتت شارابوفا مكانتها مدعومة بمساندة جماهيرية قوية رغم سخط بعض اللاعبات الأخريات.

وبالنسبة لمالكي حقوق البث والاتحاد الأمريكي للتنس فإن وجود اسم شارابوفا كان بمثابة عملية سحب فائزة وضمان لزيادة الدخل والحضور الجماهيري باستاد أرثر آش التي يتسع لنحو 23 ألف شخص.

ومع ابتلاء البطولة بالإصابات وانسحاب العديد من اللاعبين منحت عودة اللاعبة الروسية بريقا وجاذبية للحدث الكبير.

ودخلت إلى ملعب أرثر آش ليلا وكأنها إحدى عارضات الأزياء حيث ارتدت رداء أسود مزينا بقطع الكريستال لخوض مباراتها في الدور الأول ضد الرومانية سيمونا هاليب ومباشرة هزمت المصنفة الثانية وأخرجتها من البطولة.

وانتهت مسيرة شارابوفا في البطولة بعد الهزيمة أمام اللاتفية انستاسيا سيفاستوفا 5-7 و6-4 و6-2 يوم الأحد لكن مشاركتها لمدة أسبوع بالتأكيد سيساعد في إعادة البريق لاسم اللاعبة الروسية وموقعها.

وقال بوب دورفمان من وكالة بيكر ستريت للتسويق والإعلان لرويترز ”تناول شارابوفا للمنشطات لم يكن فظيعا وليس بنية تعزيز الأداء ويبدو أن إيقافها كان قاسيا.

”أشكك في أن هذا كان السبب وراء إيقاف نايكي علاقتها معها لكنها لم تفسخ العقد“. وتابع ”ومع غياب سيرينا وليامز اللاعبة رقم واحد لشركة الملابس الرياضية بسبب الحمل فإن عودة شارابوفا للبطولات الأربع الكبرى كانت بمثابة فرصة كبيرة لنايكي للاستفادة من الشعار المحبب للشركة الأمريكية وهو العودة“.

لكن لم يرحب الجميع بعودة اللاعبة الروسية إلى ملاعب فلاشينج ميدوز.

وبينما استقبلتها الجماهير بأذرع مفتوحة وبتحية حارة شعرت بعض اللاعبات أن شارابوفا الحاصلة على خمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى حظيت بمعاملة خاصة بسبب اسمها وشهرتها التسويقية الواسعة.

وكانت كارولين وزنياكي المصنفة الأولى عالميا سابقا وهاليب والكندية اوجيني بوشار من بين اللاعبات اللاتي لم يرحبن بعودتها.

وهاجمت وزنياكي المصنفة الخامسة مسؤولي الاتحاد الأمريكي للتنس وشارابوفا بعدما خاضت مباراتها في الدور الثاني على ملعب فرعي بينما كانت اللاعبة الروسية المصنفة 146 عالميا تتلقى تحية الجماهير في الملعب الرئيسي.

وقالت اللاعبة الدنمركية ”عندما تجد لاعبة عائدة من إيقاف بسبب المنشطات ثم فجأة تلعب كل مبارياتها على الملعب الرئيسي فاعتقد أن هذا أمر يثير التساؤلات“.

لكن شارابوفا لم تعتذر وردت بقوة.

وقالت اللاعبة التي شاركت ببطاقة دعوة ”أنا في الدور الرابع. لا أعلم أين هي (وزنياكي)“.

وبتنحية المشاعر جانبا اعترفت وزنياكي أنها تتفهم أهمية العامل التجاري في ذلك جيدا ومكانة شارابوفا في هذا المجال.

وعلى الرغم من إيقافها ما زالت شارابوفا واحدة من أبرز الرياضيين ويمكن أن تستعيد مكانتها التسويقية السابقة.

وقال ديفيد كارتر رئيس مجموعة سبورتس بيزنيس لرويترز ”مثل كل الرياضيين المثيرين للجدل تملك شارابوفا الكثير من المدافعين عنها وأيضا من يهاجم تصرفاتها وتأثيرها على اللعبة.

”ما بين ثقافة نايكي وتاريخها في القبول بالرياضيين المتهورين وأحيانا الدفاع عنهم فإنه ليس غريبا أن الشركة تتمسك بها الآن“.

وأضاف ”من أجل استعادة مكانتها التسويقية يجب عليها تحسين مستواها على مدار الوقت والتخلص من أي مشكلة خارج الملعب“.

ولم تستطع شارابوفا تقديم أدائها المعروف في بطولة أمريكا لكن اللاعبة البالغ عمرها 30 عاما قدمت كل اللمحات التي تؤكد أنها ستتقدم في التصنيف وستمضي قدما لاستعادة مكانتها كأحد أعلى الرياضيات أجرا.

ولمدة 11 عاما تصدرت قائمة فوربس قبل أن تتراجع للمركز الثاني في العام الماضي وتصبح خارجها في 2017.

وأشارت فوربس إلى أن أمريكان اكسبريس وإيفون وتاجير (للساعات) لم تجدد عقود رعاية شارابوفا فيما حافظت نايكي وهيد وايفيان وبورشه على العقود مقابل خصم مبالغ مالية كبيرة عندما غابت عن البطولات لأكثر من عام.

وقبل خروجها من الدور الرابع قال دورفمان إن تقدمها في فلاشينج ميدوز سيجعلها تستعيد مكانتها التسويقية إلى ”نقطة ما قبل الإيقاف“.

وتابعت ”الفوز بإحدى البطولات الأربع الكبرى في وقت ما سيكون قصة رائعة يمكن أن يعزز مكانة شارابوفا أكثر من ذي قبل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com