بوتين يحرم الرياضيين الغشاشين من منح الكرملين

بوتين يحرم الرياضيين الغشاشين من منح الكرملين

المصدر: رويترز

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، مرسومًا يمنع الرياضيين والمدربين الذين تثبت إدانتهم بتناول مواد محظورة رياضيًا من الحصول على منح الكرملين.

ويأتي القرار الذي نُشر اليوم على موقع الكرملين على الإنترنت في وقت تكثف فيه روسيا حربها على تعاطي المنشطات في محاولة لرفع الإيقاف المفروض على وكالتها المحلية لمكافحة المنشطات، وكذلك على اتحاد ألعاب القوى واللجنة الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة. وينص المرسوم على وقف منح الكرملين في الشهر التالي لصدور قرار ضد أي رياضي أو مدرب أو متخصص في المجال الرياضي يثبت ضلوعه في تناول مواد محفزة للأداء.

وطبقًا للمرسوم أيضًا ”سيظل هؤلاء الأشخاص غير مؤهلين للحصول على منح الكرملين لمدة عامين تاليين للعام الذي تنتهي فيه العقوبات المفروضة عليهم“.

كما شدّد المرسوم على أن هذه الإجراءات تنطبق على الأبطال الأولمبيين وأبطال ألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقبل أيام صادق رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف على خطة للقضاء على المنشطات ضمن مساعٍ لتجميل الصورة الرياضية لموسكو وتجاوز إيقاف معظم رياضييها بألعاب القوى عن المنافسات الدولية.

وتتضمن الإجراءات التي نشرها موقع الحكومة الروسية على الإنترنت تأسيس معمل وطني جديد لمكافحة المنشطات وطرح برامج تعليمية جديدة للتشجيع على عدم استخدام المواد المحفزة للنشاط الرياضي.

ويتمثل الهدف الآخر في أن تتوافق الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات مع المعايير الدولية.

وقررت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات إيقاف الوكالة الروسية بعد تقرير نشر في نوفمبر تشرين الثاني 2015 بشأن وجود أدلة على برنامج ممنهج مدعوم من الدولة لتوفير المواد المنشطة للرياضيين إضافة لاتهامها بانتهاك قواعد مكافحة المنشطات.

ونفت السلطات الروسية وجود نظام للمنشطات تدعمه الدولة لكنها تعهدت باتباع توصيات دولية لرفع الإيقاف عن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات وعن الاتحاد الوطني لألعاب القوى واللجنة الروسية لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأعلنت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات الشهر الماضي أنها سمحت للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات بالتخطيط والتنسيق للاختبارات الخاصة بالعينات تحت إشراف خبراء دوليين بعدما وجدت بعض الاستجابة لمطالبها.

وقالت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لـ“رويترز“ قبل أسبوعين، إن الوكالة الروسية بحاجة للقيام بالكثير من الأمور قبل استعادة الترخيص الخاص بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com