ناشطات يطالبن الاتحاد الإيراني برفع الحظر عن ممارسة رقص الزومبا

ناشطات يطالبن الاتحاد الإيراني برفع الحظر عن ممارسة رقص الزومبا

المصدر: إرم نيوز

وجهت ناشطات إيرانيات دعوة للاتحاد الإيراني ووزارة الشباب والرياضة، الاثنين، دعوة لرفع الحظر عن ممارسة رقص الزومبا، الأمر الذي آثار غضب الكثيرين من المسؤولين الإيرانيين.

ورد الإتحاد الإيراني ووزارة الشباب والرياضة برسالة على هذه الدعوة وتأكيد حظر ”رقض الزومبا“ بسبب مخالفة ”الأيديولوجية الإسلامية“.

وقال مسؤول في الرابطة الدولية للرياضة للجميع ”تافيسا“، لقناة ”بي بي سي الفارسية“، إن ”الجمعية ليس لها رأي فى القرارات السياسية التي تتخذها إيران“، مضيفًا ”أن قرارات مجلس إدارة ”تافيسا“ تتخذ من قبل مجلس إدارتها“.

وانتقد العديد من مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية الإيرانية الحظر المقترح، وذلك باستخدام الهاشتاغ الفارسية #Zumba.

وقال وزير الرياضة الايراني محمود كودرزي، في رسالة نشرها على موقع الوزارة في 7 حزيران /يونيو إن الهدف هو ”تطوير الألعاب الرياضية للجميع في إطار الايديولوجية الإسلامية العليا والهيكل الرياضي لجمهورية إيران الإسلامية“.

وقالت الرسالة ”يرجى إصدار لائحة لحظر بعض الأنشطة مثل زومبا، التي تشمل الحركات الإيقاعية والرقص وهي غير قانونية بأي شكل أو لقب“.

وعلق أحد الناشطين الإيرانيين في تويتر مازحًا ”أوسكار لمعظم أخبار“ داعش ”المعروفة باسم اليوم الإسلامي يذهب إلى هذا“.

وأضاف ”“لقد تم تدريس زومبا لمدة 12-13 سنة، وإذا حظروا ذلك، وسوف نستمر فئتنا تحت اسم مختلف، زومبا هي واحدة من الأنشطة الأكثر ربحية والنوادي الرياضية لا يمكن تجاهل ذلك“.

بدوره، قال مدير الصالة الرياضية في طهران لصحيفة ”افتاب يزد“ الاصلاحية، ”كم عدد الركائز التي يملكها الإسلام، والمرء في خطر عدم احترام الحجاب، وآخر على مشاهدة النساء للمباريات الرياضية في الملاعب، والثالث لعقد الحفلات الموسيقية، والمرحلة التالية لإزالة الشعر، وآخرها لزومبا“.

وتحظر إيران حضور النساء في مباريات كرة القدم للرجال، وفي عام 2016، تنكرت امرأة إيرانية كرجل للتسلل إلى مباراة لكرة القدم في طهران.

وفي أواخر آذار / مارس 2017، انتقد الإيرانيون على تويتر الحظر عندما أظهرت الصور على الإنترنت النساء الصينيات اللاتي يحضرن تصفيات كأس أمم آسيا في طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com