هل يكون ”المقر البديل“ بداية خروج الاتحادات القارية من مصر؟

هل يكون ”المقر البديل“ بداية خروج الاتحادات القارية من مصر؟

المصدر: القاهرة – إرم نيوز

تبحث مصر عن حلول عملية للحيلولة دون نقل مقر الاتحاد الإفريقي لكرة السلة من القاهرة إلى أبيدجان.

وتفجرت الأسبوع الماضي أزمة – بدأت بوادرها قبل سنوات طويلة – بعد أن أعلن الاتحاد الدولي لكرة السلة عن تدشين مقر جديد له يمثل أفريقيا في أبيدجان ووضع حجر الأساس لعملية الإنشاء ليكون بديلا للمقر الموجود حاليا في عمارة سكنية بوسط العاصمة المصرية.

وثارت مخاوف مصرية من أن يكون نقل مقر اتحاد كرة السلة الإفريقي من القاهرة بداية لرحيل اتحادات قارية أخرى مثل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

لكن المصري عبد الحميد مسعود أمين صندوق الاتحاد الأفريقي لكرة السلة سعى لتوضيح حقيقة الأزمة وبداياتها التي تعود لأكثر من سبع سنوات.

وقال مسعود ”في عام 2009 طلب الاتحاد الإفريقي من مصر تخصيص قطعة أرض كبيرة لإقامة مقر مستقل بذاته في مصر بدلا من المقر القديم الذي هو عبارة عن شقة في وسط البلد.“

وأضاف مسعود ”لم تكن هناك استجابة سريعة للطلب من قبل مسؤولي الرياضة المصرية الى أن جاء عام 2012 وعرض الأمر على العامري فاروق وزير الرياضة المصري في ذلك الوقت واستجاب للطلب وخصص مساحة الف متر لاقامة المقر الرسمي عليها لكن الاتحاد الافريقي رأى أن المساحة صغيرة ورفض استلام الأرض ليطوي النسيان الطلب.“

وكشف أمين صندوق الاتحاد الأفريقي عن أن هناك تطورا حدث في الأزمة بعد أن قرر الاتحاد الدولي للسلة في عام 2014 خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد بتركيا الغاء المقرات القارية في القارات الخمس ومنها افريقيا واعتبار المقرات القارية فروعا للاتحاد الدولي. وجدد الاتحاد الدولي طلبه لمصر بتخصيص قطعة أرض أكبر لبناء الفرع الجديد للاتحاد الذي سيتكفل بتحمل تكاليف انشائه لكن وزارة الرياضة المصرية لم ترد على الطلب الجديد.

*أبيدجان تدخل الصورة

ويكمل مجدي أبو فريخة رئيس الاتحاد المصري لكرة السلة قصة الأزمة قائلا ”نجح الفونس بيلي السكرتير (الامين) العام للاتحاد الافريقي للسلة (من ساحل العاج) في الحصول على قطعة أرض بالعاصمة أبيدجان تقدر مساحتها بأربعة الاف متر لاقامة فرع الاتحاد الدولي للسلة عليها.“

وأضاف أبو فريخة في مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء ”الفونس من ساحل العاج ونجح في الحصول على وعد من الاتحاد الدولي للسلة بتحمل تكاليف الانشاء الذي سيحتاج الى عامين.“

وتابع ”محاولاتنا الان تتلخص في اقناع الاتحاد الدولي للابقاء على مقر القاهرة كمقر رئيسي للاتحاد الدولي على أن يكون مقر أبيدجان مقرا فرعيا.“

*حل نهائي للازمة

وأضاف ”أجرينا اتصالات مع السكرتير (الأمين) العام للاتحاد الإفريقي وأبلغناه ان وزير الرياضة في مصر وافق على تخصيص مساحة كبيرة من الأرض يبلغ اجماليها 15 الف متر بمدينة السادس من اكتوبر لاقامة مقر للاتحاد الدولي للسلة واخر للاتحاد المصري للعبة وصالة مغطاة وملاعب وأكاديمية للتدريب على كرة السلة.“

وواصل ”ستتحمل مصر تكاليف الانشاء وسنبذل محاولات مع الاتحاد الدولي للسلة ليتحمل جزءا من التكاليف. ”

وأشار أبو فريخة إلى أنه في الاطار ذاته سيعقد اجتماع في القاهرة خلال مارس آذار المقبل يحضره مسؤولو الاتحاد الافريقي مع مسؤولين عن الرياضة بمصر للاتفاق على التفاصيل للمقر الجديد المقترح ولحل أزمة نقل المقر من القاهرة.

وأكد رئيس الاتحاد المصري للسلة أن المقر ما زال في القاهرة وأن الاعمال تدار من خلاله وان الحسابات المالية وأموال الاتحاد مازالت في البنوك المصرية.

* دعم مالي

ومن أجل احتواء الأزمة والحيلولة دون نقل المقر من القاهرة كشف أبو فريخة عن موافقة خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري على تخصيص دعم مالي لمقر الاتحاد الافريقي الحالي – الذي أصبح فرعا للاتحاد الدولي – للانفاق على احتياجات الفرع من مرتبات للعاملين به وايجارات.

وقال رئيس الاتحاد المصري إن الأزمة المثارة تأتي من ”أشخاص لا يحبون مصر أزعجهم فوزها باستضافة بطولة العالم للشباب لكرة السلة التي ستقام في يوليو تموز 2017.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com