أزمة فصل أحمد أبوغوش من الجامعة الأردنية تثير جدلًا واسعًا.. تعرف على التفاصيل

أزمة فصل أحمد أبوغوش من الجامعة الأردنية تثير جدلًا واسعًا.. تعرف على التفاصيل

المصدر: متابعات - إرم نيوز

أزمة قوية اندلعت مؤخرا بين اللاعب الأردني أحمد أبوغوش وإدارة الجامعة الأردنية، إثر القرار المتخذ بفصله من المواد الدراسية، بسبب الغياب الذي تجاوز الحد المسموح به وفق الأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة الأردنية.

وانتقد البطل الأولمبي المتوج بذهبية دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 في لعبة التايكوندو، إدارة الجامعة الأردنية بعد فصله فصلًا دراسيًا بسبب الغياب.

ووجّه أبوغوش نقدًا ساخرًا لإدارة الجامعة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، بعد قرار فصله رغم الوعود التي قدمت له بتجاوز موضوع غياباته المتكررة عن الجامعة، قائلًا: ”أود أن أبعث برسالة تشاؤم للرياضيين في جميع التخصصات الرياضية، ولكن هذا هو الواقع المرير في الجامعة الأردنية عليك أن تختار الرياضة أو الدراسة، فلا يجب أن تكون رياضيًّا ناجحًا ومتفوقًا في نفس الوقت، وقد قالها لي أحد الدكاترة في الجامعة (أجل دراستك ٣ سنوات وبس تخلص الأولمبياد ارجع ادرس)، شكرًا جامعة أردنية“.

وشدد أبوغوش خلال اتصال هاتفي بإذاعة ”ميلودي إف إم“، على أن السبب الذي جعله ينشر ما كتبه أن والده عندما عرف أنه قد تم حرمانه من الجامعة فقط طلب منه ترك اللعب والالتفات للدراسة.

من جانبه، أكد الدكتور سليمان الفراجات، مدير الإعلام والعلاقات العامة في الجامعة الأردنية، أن الجامعة تفخر وتعتز بالبطل الأردني، وأن سبب حرمانه هو أن نسبة الغياب لديه قد تجاوزت 25%، حيث يمكن لـ ”أبوغوش“ تقديم الأعذار الموثقة وسيتم النظر في الإجراء من خلال عميد الكلية أو بإمكانه إسقاط الفصل ولن يؤثر على معدله التراكمي في الجامعة.

يُشار إلى أنه تم التنسيق بين الطرفين للتواصل وحل الموضوع.

يذكر أن أحمد أبو غوش هو صاحب أول ميدالية أولمبية ذهبية بتاريخ مشاركات الأردن في دورات الألعاب الأولمبية، وذلك حين هزم الروسي أليكسي دينيسنكو في المباراة النهائية بمنافسات التايكوندو لوزن تحت 68 في دورة في ريو دي جانيرو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com