العالم يترقَّب الجزء الثاني من تقرير ”مكلارين“ عن فضيحة المنشطات الرّوسية – إرم نيوز‬‎

العالم يترقَّب الجزء الثاني من تقرير ”مكلارين“ عن فضيحة المنشطات الرّوسية

العالم يترقَّب الجزء الثاني من تقرير ”مكلارين“ عن فضيحة المنشطات الرّوسية

يكشف المحامي الكندي ريتشارد مكلارين عن الجزء الثاني من تقريره حول فضيحة المنشطات الرّوسية، في لندن غدا الجمعة وربما لا يقود التّقرير إلى فرض قيود على موسكو وحدها.

وأصدر مكلارين المحقق الخاص بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) الجزء الأول من تقريره في تموز/يوليو الماضي، وهو التقرير الذي كشف عن الطرق التي استخدمتها الحكومة الرّوسية في برنامجها المنظم للتّستر على العينات الإيجابيّة للمنشّطات بين الرّياضيين.

وفي حال تأكيد مزاعم تعاطي المنشّطات بشكل منظّم في روسيا وتحت رعاية جهات مسؤولة، فإن الّلجنة الأولمبيّة الدّوليّة برئاسة توماس باخ ستواجه سؤالًا جوهريًّا، هل الرّياضيّون الرُّوس سيُسمح  لهم بالمشاركة على السّاحة الدّوليّة؟.

وقالت اندريا غوتزمان رئيس الوكالة الألمانية لمكافحة المنشطات ”نادا“ ”هذا الأمر تنبغي مناقشته عند طرح الحقائق على الطاولة“.

وأضافت ”من المهم أن يكون مكلارين استغل تلك الفترة لترسيخ الأدلة التي بحوزته، لأن هذا يظهر أننا لا نبحث بعيدا ولا نريد أن نجرف أي شيء تحت البساط“.

ويجري المجلس التّنفيذي للجنة الأولمبيّة الدّوليّة عدة اجتماعات في لوزان السّويسريّة، حيث سيطّلع باخ وباقي الأعضاء على الجزء الثاني من تقرير مكلارين الذي يصدر غدا الجمعة.

وفي ظل عدم صدور أية معلومات عن التّقرير بشكل رسميّ فلا يحق لأي مسؤول التّعقيب في الوقت الرّاهن.

إصدار الجزء الأول من التقرير وضع اللجنة الأولمبيّة الدّوليّة و“وادا“ في حالة مواجهة مباشرة، إذ انتقدت اللجنة الأولمبيّة ”وادا“ بسبب أن إصدار التقرير جاء فقط قبل أسابيع قليلة من انطلاق أولمبياد ريو دي جانيرو، في الوقت الذي اتهم مكلارين اللجنة الأولمبية بأنها تسيء إلى عمله.

وعارضت اللجنة الأولمبيّة الدّوليّة إصدار عقوبات شاملة بحق الرّياضيّين الرُّوس، بينما أعطت الحق لكل اتحاد رياضي بإصدار العقوبات التي يراها مناسبة بحق الرّياضيّين بشكل فردي.

وشارك قرابة 300 رياضي روسي في الأولمبياد.

الوقوف في وجه روسيا خطوة على خط النار، ولكن مع انطلاق الأولمبياد الشتوي في بيونغ تشانغ 2018، بعد نحو 15 شهرًا أصبح لا مفر من اتخاذ بعض القرارات الصعبة.

وقال الفونس هورمان رئيس اللجنة الأولمبية الألمانية ”ما حدث في روسيا فيما يتعلق بتعاطي المنشطات برعاية الحكومة أمر غير مقبول ويستحق الشجب“.

وأضاف ”من غير المقبول -أيضًا- أن الكثير من الرّياضيّين الرُّوس شاركوا في ريو، لقد كان هذا سيناريو من الصّعب تقبّله، ولا ينبغي أن يتكرر في بيونج تشانج“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com