القوة تهزم الأنوثة.. ”إرم نيوز“ يحاور أول لاعبة كمال أجسام عربية (صور) – إرم نيوز‬‎

القوة تهزم الأنوثة.. ”إرم نيوز“ يحاور أول لاعبة كمال أجسام عربية (صور)

القوة تهزم الأنوثة.. ”إرم نيوز“ يحاور أول لاعبة كمال أجسام عربية (صور)

المصدر: ابتسام عبد الستار – إرم نيوز

تحدت الواقع والتقاليد الاجتماعية والقيود، وشقت لنفسها طريقًا كان نهايته لقب ”المرأة الحديدية“، هكذا أصبحت خلود عصام، أول لاعبة كمال أجسام في مصر، رمزًا لقوة المرأة المتمردة على العادات والتقاليد المجتمعية.

خلود أصبحت حاليًا أول مدربة كمال أجسام في مصر، تحدثت في حوار مع ”إرم نيوز“ عن حياتها وممارستها تلك اللعبة الصعبة والمعوقات التي واجهتها حين كسرت القيود المجتمعية المصرية رغم التعليقات السخيفة التي تعرضت لها خلال سيرها في الشارع بسبب شكل جسدها، وأطلق عليها لقب المرأة الحديدية كأول فتاة مصرية تلعب كمال أجسام.

وكان أحمد مربيلا مثلها الأعلي في الحياة، حيث شجعها على اقتحام عالم كمال أجسام سيدات، وعندما علم اﻻتحاد الإماراتي لكمال الأجسام أن مصر لن تكرمها، عرض عليها أن تكرم في دولة الإمارت خلال الفترة القليلة المقبلة.

2.jpg

بداية خلود عصام أعطنا نبذة مختصرة عن نفسك؟ ومتي بدأت لعبة كمال الأجسام؟

اسمي خلود عصام، 27 عامًا، حاصلة على بكالريوس نظم معلومات إدراية، ومنذ صغري، كنت أهتم بممارسة الرياضة، والتحقت بعدة ألعاب كالتنس والكونج فو والكاراتيه والفيتنس وألعاب فردية ولكن في نهاية المطاف، أكملت في لعبة كمال الأجسام، ولم أنكر دور أسرتي في تشجيعهم لي على الفتنس ولكنهم اعترضوا علي كمال الأجسام.

بدأت لعبة كمال الأجسام منذ سنتين، مع كابتن أحمد مربيلا، المتخصص في تحضير أبطال العالم في كمال الأجسام.

ما المعوقات التي واجهتك أثناء ممارستك للعبة كمال الأجسام؟ وكيف تتخطينها؟

أبرز المعوقات التي واجهتني أن أسرتي كانوا رافضين اللعبة وشكل عضلاتي، وأيضا الناس في الشارع كانوا مستغربين شكل العضلات، لأنها مثل عضلات الرجال، ولم اهتم لكلامهم ولم اعطه أي أهمية، وفي الجيم كانوا ينظرون لي متعجبين وكنت مركزة في حالي وكنت أجد تعليقات سلبية على صفحتي الشخصية بـ“فيس بوك“ ومواقع التواصل اﻻجتماعي.

وتعرضت لمشاكل كثيرة بسبب شكل جسمي وعضلاتي، ولكني لم أركز، وكان تركيزي كله في تحقيق هدفي فقط، ولم اهتم بتعليقات المحيطين بي، وحبي لكمال الاجسام يجعلني أصر على قول هذه العبارة ”أنا موجودة وهيبقى مني كثير في البلد“.

5.jpg

ما سبب إطلاق لقب المرأة الحديدية عليك؟

إطلاق لقب المراة الحديدية، لأنني كنت أول فتاة مصرية وعربية تلعب كمال أجسام، وليس مجرد فتاة تلعب مثل بنات كثيرة، شكل جسدي وصل لـ“ماصل فيزيك“ و“أورنالدو“ على مستوي الوطن العربي، وكنت أول فتاة وصلت لهذا المستوى، سواء المحجبات أو غير المحجبات.

00.jpg

ما العروض التي تلقيتها أخيرًا؟

تلقيت عروضًا لدخول مسابقات كمال الأجسام سيدات في أمريكا، والمسابقات التي دخلتها ﻻ يوجد بها مسابقات رسمية، لأنه ﻻ يوجد لعبة كمال أجسام سيدات في مصر.

وعرض اﻻتحاد الإماراتي لكمال الأجسام عليّ فكرة تكريمي بعد وصولي لهذا المستوى وجاري التنفيذ.

من هو مثلك الأعلى في لعبة كمال الأجسام؟ وما تكلفة اللعبة؟

مثلي الأعلي في اللعبة كابتن أحمد مربيلا، وتكلفة لعبة كمال الأجسام تقدر بـ8 آلاف جنيه شهريًا.

هل تمسكك بالحجاب، أضاع عليك فرصة المشاركة في بطوﻻت عالمية؟

فعلا تمسكي بالحجاب منعني من المشاركة في بطوﻻت عالمية لكمال الأجسام سيدات، وأرفض مجرد التفكير في التنازل عنه.

.jpg

حدثينا عن أغرب موقف تعرضت له؟

أغرب المواقف التي صادفتها في كمال الأجسام، هي نظرات البنات المريبة، كأنني كائن غريب بالنسبة لهن، بسبب رهبتهن مني خلال استخدامي وسائل المواصلات.

ما هي الأمنية التي تودين تحقيقها مستقبلاً؟

أتمني تحقيق بطوله العالم في القوة الخارقة كأقوى امرأة في العالم، بالإضافة إلي رغبتي في التواصل مع ”سبونسر“ يساعدني على استكمال مشواري في كمال الأجسام.

ما مواصفات فتى أحلامك؟ وهل كمال الأجسام شكل عائقًا في اﻻرتباط العاطفي؟

كمال الأجسام ﻻ يعوقني عن الارتباط، ولكنني لم أقابل الشخص المناسب حتى الآن، الذي يستطيع تقدير حياتي، و ليس لدي مواصفات محددة، ولكن الأهم أن يحبني لأنني أحب لعبتي، وحياتي فيها، ولن أسمح لأحد هدم ما بنيته في كمال الأجسام.

ما هو أقصى مستوى تريدين الوصول إليه؟

أنا حاليًا في بداية مستوى لي من تقسيمات العضلات، وتشريح الجسم وإبراز العروق، وأسعى لتحقيق مستوى في أبطال العالم سيدات ببطولات ”أرنولد كلاسيك“.

ما هي استعدادتك للفترة المقبلة؟ وما نصائحك للبنات؟

بدأت حاليا التحضيرلبطوله أقوى امراة في العالم، والتي تعتمد على سحب تريلات وسيارات،

ونصائحي للبنات هي ألا يتعجلن في عمليات الشفط، لأنها مضرة جدًا وأن يعتمدن علي الجيم، وسيجدن نتيجة أفضل، وأقول لكل بنت وولد، أن عليهم التمسك بأحلامهم، مهما كانت الظروف حولهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com