مخلوفي يرفض العودة مع بعثة الجزائر من ريو

مخلوفي يرفض العودة مع بعثة الجزائر من ريو
2016 Rio Olympics - Athletics - Victory Ceremony - Men's 1500m Victory Ceremony - Olympic Stadium - Rio de Janeiro, Brazil - 20/08/2016. Taoufik Makhloufi (ALG) of Algeria poses with his silver medal. REUTERS/Dylan Martinez FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS.

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلن البطل الجزائري توفيق مخلوفي رفضه العودة إلى بلاده في رحلة البعثة الرياضية من أولمبياد ريو دي جانيرو، غدًا الثلاثاء،  حسبما كان مقررًّا، ليتوجه من هناك إلى أوروبا للمشاركة في سباق سان دوني بباريس يوم 27 من الشهر الجاري.

ويأتي الموقف الجديد لصاحب الفضيتين في سباق 800 متر و1500 متر بالأولمبياد، في وقت تشهد فيه البلاد ضجة أثارتها تصريحات نارية اتهم فيها مخلوفي مسؤولي الرياضة بالتلاعب والفساد والخيانة، وعرّى فيها ممارسات بالية يغرق فيها القطاع وزادتها سلوكات أعضاء بارزين في البعثة التيغادرت للبرازيل.

ولا يمكن الفصل بين اتهامات البطل الجزائري لمسؤولي الرياضة ببلده، عن امتناعه العودة للجزائر مع البعثة الأولمبية، ما يعني أن العلاقة بين الطرفين قد وصلت إلى نقطة اللارجوع، خصوصًا أن الشارع الجزائري غمر العدّاء بتعاطف وحب واسع مثلما حفلت به مواقع الصحف ونشرات الأخبار وشبكات التواصل الاجتماعي.

وتصدرت قضية توفيق مخلوفي اهتمام الجزائريين وصارت حديث الناس في المقاهي والساحات العامة، ويفترض أن تحرك اتهاماته النائب العام ليأمر بالتحقيق القضائي في الموضوع، لكن ذلك من المُستبعد أن يحدث لأن النيابة العامة لم يسبق لها تحريك دعوى قضائية في تصريحات علنية تخص الفساد في قطاعات مختلفة.

ومن الناحية السياسية، شكّلت تصريحات مخلوفي ضربة موجعة لخطط الحكومة التي تتغنى بمكافحة الفساد وترشيد الإنفاق العام، فإذا بأموال الخزينة العامة تذهب هباءً منثورًا.

ومن المتوقع جدًّا أن تستثمر المعارضة في هذه القضية وتمارس مزيدًا من الضغط على الحكومة، خصوصًا أن نوابًا بالبرلمان الجزائري يتهيؤون لمساءلة وزيري الرياضة والمالية ورئيس الوزراء بشأن وجهة دعم الدولة وجدوى الأموال المخصصة للمشاركة الجزائرية في مختلف المحافل الرياضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com