أسباب تجعل ملاكمة ريو الأعنف في تاريخ الأولمبياد – إرم نيوز‬‎

أسباب تجعل ملاكمة ريو الأعنف في تاريخ الأولمبياد

أسباب تجعل ملاكمة ريو الأعنف في تاريخ الأولمبياد

المصدر: ريو ـ إرم نيوز

سينضم الملاكمون المحترفون إلى الهواة في الحلبة للمرة الأولى في تاريخ الأولمبياد خلال دورة ريو دي جانيرو ولكن أي شخص ينتظر مشاركة أسماء كبرى عليه أن يعيد التفكير حتى في حال وجود محمد علي في جدول المنافسات.

وعلي المقصود هو بريطاني يبلغ عمره 20 عاما وهو هاو في منافسات وزن الذبابة ويأمل في ألا تقتصر شهرته على التشارك في الاسم مع أسطورة الملاكمة الراحل.

وسيكون من الصعب ملاحظة الملاكمين المحترفين الذين يشاركون في الأولمبياد بعد أن كانت مقصورة على الهواة لمدة 112 عاما ولكن استمرت اثارة الجدل الذي طالما اشتهرت به الرياضة.

ورغم كل الضجة التي صاحبت هذا الأمر تأهل ثلاثة محترفين فقط ضمن 250 رجلا وليسوا على درجة كبيرة من الشهرة.

فالمتأهلون هم الإيطالي كارميني توماسوني والكاميروني حسن ندام نجيكام البطل السابق المؤقت لمنظمة الملاكمة العالمية في وزن المتوسط والتايلاندي امنات روينجرونج البالغ عمره 36 عاما وسبق له الفوز بلقب الاتحاد الدولي للملاكمة في وزن الذبابة.

كما طرأ على الرياضة تغييرات أخرى أكثر وضوحا متمثلة في منع الملاكمين الرجال من ارتداء أوقية الرأس للمرة الأولى منذ 1980 ما قد يؤدي لزيادة عدد مرات توقف المباريات بسبب إصابة المتنافسين بجروح فضلا عن نظام احتساب النقاط الاحترافي بعشر نقاط.

بينما سيسمح للملاكمات – اللاتي شاركن للمرة الأولى في الأولمبياد في ألعاب لندن 2012 – بارتداء أوقية الرأس وستجذب منافساتهن قدرا أكبر من الاهتمام.

وتعود البطلات الثلاث وهن: الأمريكية كلاريسا شيلدز والبريطانية نيكولا آدامز والأيرلندي كاتي تايلور للدفاع عن ألقابهن ضمن 36 متنافسة.

وتقود شيلدز التي تنافس في وزن المتوسط فريقا أمريكيا من سيدتين وستة رجال وهو العدد الأقل من الملاكمين الذكور منذ 1908 وليس من بينهم أي ملاكم في وزن الثقيل.

وتبدو شيلدز – التي كانت محور فيلم وثائقي في 2015 وتنتظر لتصوير فيلم جديد عنها – مرشحة قوية لأن تصبح أول ملاكمة أمريكية تفوز بذهبيتين أولمبيتين متتاليتين.

ويعلق فريق الرجال – الذي أخفق في الفوز بميداليات في أولمبياد لندن – آماله هذه المرة على شكور ستيفنسون القادم من نيوغيرزي والبالغ عمره 19 عاما وينافس في وزن الديك.

وتقود آدامز بطلة العالم حاليا والتي تنافس في وزن الذبابة أكبر فريق بريطاني خلال 32 عاما وتأمل في أن تصبح أول ملاكمة أو ملاكم بريطاني يفوز بذهبيتين أولمبيتين متتاليتين منذ أن فعلها هاري مولين في 1920 و1924.

ويمثل كوبا – التي لا تسمح للسيدات بالمشاركة في منافسات الملاكمة – في منافسات الرياضة بعشرة رجال. وكان روبيسي راميريز بطل وزن الذبابة 2012 اخرهم في التأهل بعد تحوله للمنافسة في وزن الديك.

وسيكون بطل العالم ثلاث مرات لازارو الفاريز الفائز بميدالية برونزية في 2012 أحد أبرز المنافسين المحتملين على اللقب في وزن الخفيف.

وهناك أيضا البريطاني علي الذي ولد في العام الذي أوقد فيه بطل العالم في وزن الثقيل والفائز بذهبية أولمبياد 1960 – والذي توفي الشهر الماضي – الشعلة الأولمبية في ألعاب أتلانتا 1996.

وأبلغ علي صحيفة يوركشير بوست في فبراير شباط الماضي ”يجب أن أخوض المنافسات وأظهر قدراتي. يحدوني الأمل في أن أكون بنصف مستوى ونجاح (محمد) علي الحقيقي يوما ما.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com