مستقبل ماريا شارابوفا في مهب الريح – إرم نيوز‬‎

مستقبل ماريا شارابوفا في مهب الريح

مستقبل ماريا شارابوفا في مهب الريح

المصدر: لندن ـ إرم نيوز

أصبح مستقبل لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا المصنفة الاولى على العالم سابقا في مهب الريح بعدما عاقبها الاتحاد الدولي للعبة بالايقاف لمدة عامين اليوم الأربعاء لسقوطها في اختبار للكشف عن مادة ميلدونيوم المحظورة في بطولة استراليا المفتوحة هذا العام.

وقال الاتحاد الدولي في بيان إن إيقاف شارابوفا البالغة من العمر 29 عاما والحائزة على خمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى سيسري بأثر رجعي اعتبارا من 26 يناير كانون الثاني هذا العام.

ويعني هذا إلغاء نتائج شارابوفا ومكافآتها المالية في بطولة أستراليا التي بلغت فيها دور الثمانية.

وقالت شارابوفا إنها ستطعن ضد قرار الايقاف أمام محكمة التحكيم الرياضية ووصفت العقوبة بانها ”قاسية وظالمة“

وأشارت اللاعبة الروسية إلى أن محكمة مستقلة في لندن أكدت في 18و19 مايو أيار الماضي عدم وجود تعمد من جانبها في خرق قواعد المنشطات.

وذكر الاتحاد الدولي للتنس على موقعه على الانترنت أن العقوبة صدرت بأثر رجعي بسبب ”الاعتراف الفوري“ لشارابوفا بخرق القواعد.

وأوضح الاتحاد الدولي في بيانه ”وجدت محكمة مستقلة معينة بموجب المادة 8.1 من برنامج مكافحة المنشطات بالتنس أن ماريا شارابوفا خرقت قاعدة لمكافحة المنشطات وبناء عليه ألغيت نتائجها في بطولة أستراليا وسيفرض عليها الايقاف لمدة عامين اعتبارا من 26 يناير 2016.“

وأضاف ”السيدة شارابوفا قدمت عينة بول في 26 يناير 2016 بعد مباراتها بدور الثمانية في بطولة استراليا المفتوحة بملبورن.

”أرسلت هذه العينة إلى معمل معتمد من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطة في مونتريال بكندا وتم العثور على مادة ميلدونيوم والمدرجة بقائمة المحظورات..“

وصدمت شارابوفا – أعلى الرياضيات أجرا في العالم – عشاق التنس في مارس أذار الماضي عندما أعلنت عن سقوطها في اختبار للكشف عن المنشطات بسبب المادة التي كانت تتناولها على مدار السنوات العشر الأخيرة لدواع صحية.

وأدرجت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات مادة ميلدونيوم ضمن قائمة المواد المحظورة رياضيا منذ بداية العام الجاري بسبب تحفيزها للنشاط الرياضي وتعزيز مستوى تدفق الدم.

وأصرت شارابوفا وهي أشهر رموز التنس التي سقطت في اختبار للمنشطات على انها ارتكبت ”خطأ جسيما“ وألقت باللوم على نفسها في عدم قراءة رسالة عبر بريدها الالكتروني أرسلها الاتحاد الدولي للعبة ليبلغها بدخول ميلدونيوم قائمة المواد المحظورة رياضيا.

وعلقت شارابوفا – التي كانت معرضة للإيقاف لأربع سنوات – على القرار عبر صفحتها على فيسبوك.

وكتبت تقول ”استنزف الاتحاد الدولي للتنس وقتا طويلا والكثير من الموارد في محاولة لاثبات تعمدي مخالفة لوائح المنشطات بينما خلصت التحقيقات الى أنني لم أتعمد ذلك.

”يجب أن تعرفوا أن الاتحاد الدولي طالب المحكمة بإيقافي لأربع سنوات وهي العقوبة المرتبطة بخرق القواعد عن عمد لكن المحكمة رفضت الطلب.

”استنتجت المحكمة بشكل دقيق أنني لم أتعمد خرق قواعد المنشطات ولا يمكنني قبول عقوبة قاسية وظالمة بالايقاف لعامين.“

وإذا لم تتقلص العقوبة فإن شارابوفا لن تتمكن من اللعب حتى بطولة أستراليا 2018.

وستضر العقوبة بأرباح شارابوفا من عقود الرعاية التجارية.

وتقدر أرباح شارابوفا من اللعبة بنحو 36 مليون دولار بينما تقترب أرباحها من خارج اللعبة وفقا لمجلة فوربس من 200 مليون دولار.

وحصلت شارابوفا على 35 لقبا ضمن بطولات رابطة لاعبات التنس المحترفات وتوجت بجميع البطولات الأربع الكبرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com