سباق تخطي الحواجز يعلق في الطين

سباق تخطي الحواجز يعلق في الطين

المصدر: ياسمين عماد- إرم نيوز

منذ ظهور سباق العقبات في العقد الماضي، والملايين من الرياضيين شقوا طريقهم من خلال الطين، وعبروا فوق الأسلاك الشائكة، وقفزوا عبر النيران للوصول إلى خط النهاية، وقد عرف سباق العقبات بالرياضة الأسرع نموًا في التاريخ.

ولكن في العام الماضي، تعرقلت هذه الرياضة في الحفرة الطينية، فوفقًا لمجموعة الركض بالولايات المتحدة الأمريكية البحثية، بعد سنوات من النمو الهائل، انخفض عدد الأشخاص الواصلين إلى خط النهاية في عام 2015 بنسبة 30٪ عن العام السابق.

ويؤرق هذا الانخفاض بعض الخبراء بسباق تخطي العقبات، الذين يقولون إن الصناعة أصبحت مفتتة بشدة وغير محددة بالنسبة للمشاركين، وعلى سبيل المثال، فإن مجموعة الركض الأمريكية تقول إنها تتضمن في فئة تخطي الحواجز ”أحداث مع عناصر تفاعلية مثل الطين أو الطلاء، وتحديات اللياقة البدنية، وغيرها من الحيل الإبداعية“.

ويقول مات ب. ديفيس، رئيس تحرير إعلام سباق الحواجز: ”هذا التعريف واسع جدًا، وتشير أبحاثه إلى أن المشاركة في سباقات الحواجز الفعلية ارتفعت قليلًا في العام 2015، وعلى الرغم من ذلك، يقول: ”نحن نعرف أن أيام الازدهار في عامي 2012 و2013 قد ذهبت بلا رجعة“.

ويعود التراجع عن تلك السنوات جزئيًا إلى زوال بعض العاملين.

ويضم موقع أطلس للسباق الإلكتروني، الذي كان منظمًا لأحداث السباقات في وقت من الأوقات، خطابًا حول إلغاء سباق ولاية أوريغون في العام الماضي فقط، وعندما طلب منه تسمية المنافسين من خارج العمل، وضع المسؤول التنفيذي للصناعة سبارتان ريس، بسرعة تشكيل قائمة من أكثر من عشرات الشركات.

ويقول سبارتان، إن الواصلين لخط النهاية ارتفعوا بنسبة 20% في أمريكا عن العام الماضي.

ومن جانبه، قال عملاق الصناعة توف مادر، إن عدد الواصلين لخط النهاية بلغ 500 ألف في العام الماضي، وهو نفس العدد في عام 2014، وانخفض عدد المشاركين المحاربين من 600 ألف العام 2012، إلى 350 ألف العام 2014.

وقال متحدث باسم الضفدع الأحمر، متعهد المشاركين المحاربين في ولاية شيكاغو، إن عدد المشاركين يتزايد وأرباح هذا العام ترتفع.

وأطلق توف مادر في وقت سابق من هذا العام، خمسة أميال، لجذب الناس إلى الحدث ذي المسافة الكاملة.

ويتوقع الصحفي والمتسابق السابق، سكوت كينيلي، أن الفيلم الوثائقي ”صعود المعانين“ حول متسابقي تخطي الحواجز المقرر صدوره قريبًا، من شأنه أن يجدد اهتمام الناس بتلك الرياضة.

وتقول مورغان بريكلي، متسابقة سابقة، إن التحدي أمام منظمي السباق قد يكون تكرار العمل.

وأضافت: ”عندما انتهينا كنا لا نعرف ما إذا كنا بحاجة للقيام بذلك مرة أخرى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة