اتحاد الدراجات يكتشف أول حالة من المنشطات التكنولوجية

اتحاد الدراجات يكتشف أول حالة من المنشطات التكنولوجية

زولدر – أعلن الاتحاد الدولي للدراجات اكتشاف الحالة الأولى لما يسمى بالمنشطات ”التكنولوجية“، وذلك خلال بطولة لسباقات الدرجات على الطريق.

واكتشف المسؤولون أن تنظيم إحدى السباقات النسائية في إطار بطولة العالم لسباقات الدراجات على الطريق تحت 23 عاما، في مدينة زولدر البلجيكية، إن الدراجة البلجيكية فيمكي فان دين دريستشي كانت تستعين بمحرك مساعد في دراجتها.

وقال بريان كوكسون، رئيس الاتحاد الدولي للدراجات: ”العثور على المحرك ليس سرا على الإطلاق، نعتقد أن الأمر يتعلق بالمنشطات التكنولوجية“.

وأشار كوكسون عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ أنه سيقوم بملاحقة جميع المتنافسين الذين يرتكبون مثل هذه المخالفات.

وأضاف: ”الاحتيال التكنولوجي غير مقبول، نرغب في أن تعلم الأقلية التي تفكر في اللجوء إلى هذه الخدعة أن إمكانية الاختباء هنا تتضاءل مع الوقت، آجلا أو عاجلا سيدفعون ثمن الأضرار التي يتسببون فيها لرياضتنا“.

وطبقا للتقارير الصحفية، لم تسمع أي من المتسابقات صوت المحرك الخاص بدراجة المتنافسة البلجيكية التي غادرت السباق قبل نهايته.

ومن المحتمل أن يكون المحرك قد تم تركيبه في إطاراتي الدراجة، بيد أن والد دريستشي نفى بشكل قاطع أن تكون ابنته قد ارتكبت هذه المخالفة.

ويرى كوكسون أن اكتشاف الاحتيال الذي قامت به الدراجة البلجيكية هو خطوة كبيرة في سبيل الحيلولة دون لجوء أحد المتسابقين في المستقبل لمثل هذا الفعل.

وتابع: ”سنصل إلى من يقوم بالخداع وسنعاقبه لأن التكنولوجيا الخاصة بنا تعمل على اكتشاف مثل هذا النوع من أوجه الاحتيال“.

ويعتبر الاشتباه في استخدام الدراجين لمحركات مساعدة خلال السابقات ليس جديدا، حيث اتهم السويسري فابيان كانسيلارا، بطل العالم لسباقات الدراجات، عام 2010 باستخدام جهاز كهربائي، إلا أن هذا الاشتباه لم يرق إلى مرتبة الدليل الدامغ.

وأدرج الاتحاد الدولي للدراجات، مطلع العام الماضي، ”الخداع التكنولوجي“ ضمن قائمة المخالفات الخاصة به، وهي المخالفة التي قد تصل عقوبتها إلى الإقصاء الفوري للدراج وللفريق الذي يمثله أو بالإيقاف لمدة ستة أشهر وفرض غرامات مالية تتراوح بين 100 ألف ومليون فرانك سويسري (بين 98 و980 ألف دولار).

وتعد هذه هي الحالة الأولى من هذا النوع من المخالفات، التي يتم اكتشافها في بطولة كبرى للدراجات.

وبدأ تنفيذ نظام الرقابة المفاجئ على ”المنشطات التكنولوجية“ في العام الماضي، عندما تعهد كوكسون باستمرار تطبيق هذا النظام أيضا خلال عام 2016.

يذكر أنه تم تطبيق إجراء رقابي جديد بدءاً من انطلاق بطولة العالم للشباب هذا العام، حيث من المنتظر أن يتم اللجوء إليه بشكل روتيني فيما بعد للكشف عن مثل هذا النوع من الاحتيالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com