فيدرر ونادال لايكترثان بـ“موجة الحر“ في ويمبلدون

فيدرر ونادال لايكترثان بـ“موجة الحر“ في ويمبلدون

تعجب روجيه فيدرر من الضجة التي أثيرت اليوم الثلاثاء، عندما دخلت بطولة ويمبلدون للتنس في وضع الطوارئ بسبب ”موجة الحر“ بعدما وصلت درجة الحرارة إلى 30 درجة مئوية.

وحذر مسؤولو بطولة ويمبلدون لعدة أيام من الطقس واعترفوا بحرارة الجو في بريطانيا على الرغم من أن هذه الأجواء جديدة على بريطانيا التي تتمتع بجو معتدل ولكنه الجو العادي السائد في أوروبا حاليا.

ووجد فيدرر، حامل لقب البطولة في سبع مرات، درجات الحرارة تروق له، وقال فيدرر بعدما تغلب على دامير دزوهومر 6-1 و6-3 و 6-3 في الدور الأول ”لم تكن الأجواء حارة، كانت جيدة للغاية. لأكون صادقا كانت الأجواء مميزة“.

وتابع قائلا ”كانت الأجواء جيدة. لا وجود لسحب أيا كانت. كانت الاجواء رائعة“.

وواصل مسؤولو ويمبلدون توجيه التحذيرات بشأن ضرورة ارتداء النظارات الشمسية وشرب الكثير من المياه إلى جانب نصائح أخرى في الحقيقة تناسب فصل الصيف في دبي أو في صحراء إنديان ويلز وليس في العاصمة البريطانية.

ولكن مع احتشاد جماهير شاحبة البشرة في الملاعب، أخطأ رؤساء التنس في التحذيرات.

لوكان الثلاثاء مثالا للحرارة، فالأربعاء سيكون اختبارا حقيقيا للجماهير البريطانية، خاصة وأن درجة الحرارة المتوقعة هي 33 درجة مئوية، وهو بالتأكيد رقم قياسي لبطولة دائما مشهورة اكثر بهطول أمطار باردة وليس بسماء صافية.

ولكن درجات الحرارة في بطولة أستراليا المفتوحة في كانون ثان/يناير وصلت إلى 40 درجة في بعض الأيام.

ولذلك قلل الأسباني رافايل نادال من شأن حدة موجة الحر.

وقال بعد فوزه 6-4 و6-2 و6-4 على توماس بيلوتشي: ”لا يوجد وجه مقارنة بين درجات الحرارة هنا وما نجدها في أستراليا لايزال من الرائع أن تستمتع بجو دافئ هنا على ملعب جميل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com