رياضة

رئيس الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات: تأجيل الأولمبياد قد يفتح الباب أمام مشاركة غشاشين
تاريخ النشر: 24 مارس 2020 17:19 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2020 17:19 GMT

رئيس الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات: تأجيل الأولمبياد قد يفتح الباب أمام مشاركة غشاشين

قال ترافيس تايغارت، رئيس الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات، يوم الثلاثاء، إن تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام قد يفتح الباب أمام مشاركة متسابقين أدينوا بالغش

+A -A
المصدر: رويترز

قال ترافيس تايغارت، رئيس الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات، يوم الثلاثاء، إن تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام قد يفتح الباب أمام مشاركة متسابقين أدينوا بالغش الرياضي للمنافسة على ميداليات، وهي قضية تحتاج إلى حل.

وأوضح تايغارت لـ“رويترز“: ”طرحنا هذه القضية خلال مؤتمر عبر الهاتف ضم لجان مكافحة منشطات وطنية من 21 دولة اليوم“.

وأضاف: ”هذه واحدة من العديد من القضايا المعقدة التي ينبغي التفكير فيها بعد تأجيل الأولمبياد“.

وفي الوقت الحالي لا يوجد أي استثناء لتمديد عقوبة تتعلق بالمنشطات لبطولات مؤجلة إذا كان الرياضي أو المدرب قد قضى فترة العقوبة قبل انطلاق البطولة.

ولم ترد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات على طلب للتعليق.

ومسألة المنشطات ستكون بلا ريب واحدة من العديد من القضايا التي سيتعين على اللجنة الأولمبية الدولية ومنظمي أولمبياد طوكيو والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات حلها، بعد أن اتفق توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الثلاثاء، على تأجيل الألعاب لمدة عام بسبب تفشي فيروس كورونا.

وإذا قضى أي رياضي أو رياضية عقوبة إيقاف وتم بعدها حرمانه من فرصة التأهل إلى دورة أولمبية فإن هذا القرار سيتم الطعن عليه بدرجة كبيرة أمام المحاكم.

وبينما لا يمكن تغيير لوائح مكافحة المنشطات بأثر رجعي، فإن التحديثات المقررة على ميثاق الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ستصدر في يناير كانون الثاني 2021، وبالتالي يمكن تطبيقها، ما سيؤثر على عقوبات الإيقاف.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك